الارشيف / اخبار لبنان / تيار المستقبل

مباشر - علوش: الحريري سار بالتسوية لقطع الطريق على المعطلين والمعرقلين

>

أكَّد عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" مصطفى علوش أنَّ "الرئيس سعد الحريري سار بالتسوية لقطع الطريق على المعطلين والمعرقلين". وعن تشكيل الحكومة وسبب عدم ذهاب الرئيسان الحريري وعون الى حكومة بمن حضر، قال في حديث الى محطة lbc "هذا امر غير وارد بظل المعطيات القائمة في البلد ويجب ان نتذكر التوازن الطائفي وهناك طوائف مسيطر عليها سياسياً من قبل بعض الاحزاب وكل ما هنالك".
اضاف: "هناك معوقات كثيرة، خصوصاً ان عون صرح ان الميثاقية ان الاكثر تمثيلاً بطائفته يجب ان يكون بموقع المسؤولية، لذلك اعتقد ان الحكومة ستكون مشابهة للحكومات التي قامت من التسعين وستجمع الاضداد اي معارضة وموالاة في الحكومة، وكل مكون قادر على تعطيل عمل الحكومة بانتظار الظروف الاقليمية التي تغير الامور، ما زلنا نعمل على نفس عقلية الـ43 اي عقلية شركة مساهمة بين اللبنانيين ومن كانوا اقطاع سياسي وتحولوا الى احزاب سياسية، طالما نتعامل هكذا وان زعيم الطائفة المعينة ان لم يحصل على حصته يعني اصبحنا بوضع غير ميثاقي لذلك حكومة الحريري ستستمر على نفس المنوال".
وردا على سؤال عن العلاقة مع الرئيس نبيه بري واسباب دعم الحريري لعون، اجاب: "اذا تكلمنا عن جولات الخذلان على مدى الاعوام الـ11 الماضية فبالتأكيد ان كفة الرئيس نبيه بري راجحة ولكن عملياً الامور تتعدى هذه القضية، رأي تيار المستقبل والرئيس سعد الحريري ان الجمهورية تتآكل واذا نظرنا بكل موضوعية واريد ان اجاوب على ما لم يقله الدكتور جعجع عن اذا 14 اذار خسرت، عملياً 14 اذار تستمر بوجود الدولة، كما كان الوضع في السنتين ونصف الاخيرة الدولة ذاهبة للاهتراء واذا نظرنا بالتنافس السياسي المحلي والاقليمي نجد ان التنظيم الاكثر استفادة من اهتراء الدولة وغياب السلطة بها هو حزب الله وتحالفه الاقليمي".
وتابع"المنطقة اتية الى مرحلة تسويات، والتسويات دائماً تأتي بعد الحرب، هناك تفكك واضح بالدول القائمة بين ايران وحدود المتوسط وهناك تفكك في اليمن، اذا اتينا الى مرحلة تسويات بدون سلطة في لبنان من رئيس وحكومة فسلطة الامر الواقع هي التي ستفاوض عن لبنان وستقول انا القوة على الارض فعملياً ستفاوض ايران عن لبنان، خيار الرئيس سعد الحريري كان هنا، اننا بخط الدفاع الموجود الان هو انتخاب رئيس جمهورية، الامر المتاح من خلال المعطيات التي ظهرت على مدى السنتين الماضية ان لا خيار الا الذهاب مع عون".
أما عن تصريح المستشار ايراني عن انتصار ايران بوصول عون الى الرئاسة، اجاب "يجب ان يقلق عون من هذا الكلام لان هذه عقبة بطريقه، خطاب القسم الذي قاله اليوم يتنافى مع منطق المحاور، وهو يعلم مصلحة لبنان ان تكون بالحياد ولا تكون بمشروع ما يسمى بالمقاومة اي هيمنة ايران على المنطقة، ارى انها لاحراج عون وليست لمصلحته، لذلك هناك نوع من الخبث في هذا التصريح ولا اعتقد ان عون يريد ان يسمع ذلك".
وبشأن موقف الرئيس الشهيد رفيق الحريري لو كان على قيد الحياة بعد مواقف عون المرة، قال "انا ارى ان رفيق الحريري وسعد الحريري لديهم عقلية واحدة، مستعدان للتجربة الاف المرات اذا هناك امل، وما قام به الحريري اسميته جراحة الحد من الخسائر،  سعد الحريري كرفيق وقام بالجراحة كمحاولة لاطالة النفس الموجود وضخ بعض الاوكسجين للوقوف امام مشروع الوضول الى مرحلة التسويات من دون وجود رئيس والحريري وجعجع ادركا ذلك واعتقد ان عون مدر وبعض القيادات لا تزال تؤمن ان هناك ملائكة عند حزب الله وانا لا اظن ان هناك ملائكة في السياسية".
وعن موقف اهل طرابلس، أجاب: "تعودت على امر واحد، عندما نفكر كرجل دولة كما فكر الرئيسين سعد ورفيق الحريري انظر الى ابعد من ردات الفعل الشعبية ولكن خلال الاسبوع المضاي معظم الناس الذين في بيوتهم ويسعون الى الاستقرار هم الاكثرية الساحقة في المدينة، لا يحبون عون لاسباب معروفة، ولكنهم اقتنعوا بمنطق الحريري".


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا