الارشيف / اخبار لبنان / تيار المستقبل

مباشر - الإستشارات تُسمِّي الحريري

>

مع طيّ صفحة الفراغ الرئاسي، وانتهاء التخمينات والافتراضات وبعد تحوّل الحكومة حكومة تصريف أعمال، سألت "الجمهورية": هل بدأت رحلة الألف ميل للرئيس المكلف سعد الحريري في التكليف والتأليف، في ضوء ما شهدته جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وحجم الأوراق البيض فيها؟
استرعى انتباه "النهار" في جدول مواعيد الاستشارات تحديد الموعد الاخير منها لرئيس مجلس النواب نبيه بري وكتلة التنمية والتحرير، علماً ان الاستشارات تبدأ بروتوكوليا برئيس المجلس الامر الذي عكس مناخ "الصفيح الساخن " الذي يستبقها.
ولفتت "الأخبار" إلى أنه حتى ساعات متأخرة من ليل أمس، كان الكلام الصادر عن مصادر بري يؤكد أنّ قرار اسم الرئيس المُكلف لم يُتخذ بعد. ولكن من المتوقع أن يُسمي بري الحريري على قاعدة أنه يؤيده "ظالماً أو مظلوماً"، رغم أن رئيس المجلس يتهم رئيس "المستقبل" بطعنه في التسوية الرئاسية.

"الأخبار": "حزب الله " لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة
وأشارت "الأخبار" إلى أنّ ما رشح في ما خص استحقاق الرئاسة الثالثة، يشير إلى أن "حزب الله" يتجه إلى عدم تسمية الحريري، لأسباب عدّة:

 أولاً، حزب الله متفق مسبقاً مع عون على أن التفاهم "ما بعد الرئاسي" مع الحريري ليس مُلزماً للحزب. "المرونة" التي أبداها السيد حسن نصر الله تتعلق حصراً بإعلان عدم ممانعته تكليف الحريري تأليف الحكومة.
 ثانياً، عدم توقف الحريري عن التهجم على المقاومة.
 ثالثاً، موقف الحريري من الحرب الدائرة في سوريا وشراكته ورعاته الإقليميين في تقديم الدعم للجماعات التي يُقاتلها الحزب هناك.

وخلصت "الأخبار" إلى أن المعركة الحقيقية ستبدأ بعد تكليف الحريري. محور هذه "الحرب" سيكون موقف بري المدعوم بشكل مطلق من قبل حزب الله. ويبدو محسوماً منذ هذه اللحظة، أنه في حال فشل المفاوضات بين بري والحريري حول توزيع الوزارات داخل الحكومة، فإنّ حزب الله لن يُشارك في أي حكومة تغيب عنها كتلة التنمية والتحرير. هذا الأمر، بالنسبة إلى حزب الله، يبدو غير قابل للنقاش.

 


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا