الارشيف / اخبار لبنان / 14 آذار

العاجلة - زهرا: التّكليف محسوم ومشاورات التأليف ستشهد صعوبات

>
هنأ عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا بانتخاب النائب العماد ميشال عون رئيس للجمهورية. وبارك في مداخلة عبر محطة الجديد "لكل اللبنانيين، لأن موقع رئاسة الجمهورية هو لكل لبنان وغيابه كان كارثة سياسية واقتصادية في جميع الاتجاهات وعلى جميع اللبنانيين".

وأكد زهرا "كما توقعنا وفي خطاب القسم اطل العماد عون رئيسا للجمهورية، وليس فريقا سياسيا، ونحن منذ ايدنا ترشيحه كنا نجيب عن سؤال حول علاقته مع "حزب الله" أنه تأسيساً على تاريخه كقائد للجيش ورئيس حكومة ومؤسسة لا يمكن ان يكون رئيس جمهورية فريق ولا يمكن ان يتساهل في موضوع قضم سلطة الدولة والمؤسسات، وفي خطاب القسم كان العماد عون مطمئنا الى ابعد الحدود وعلى جميع الصعد: السياسة الخارجية والموقف من الجيش ودوره وعلى صعيد الاتجاه الى عملية انقاذ اقتصادي والالتزام بأنجاز قانون انتخابات قبل الانتخابات النيابية المقبلة".

أضاف: "لذلك العماد عون اليوم رئيسا للجمهورية وكما يفرض الدستور والمنطق والتاريخ اللبناني هو اب لكل اللبنانيين وحكم بين الجميع ومسهل وناظم لعمل المؤسسات".

وقال:"ان التفاهمات التي ادت الى انتخاب عون هي بين مجموعة قوى لا يجمعها الا هذا الانتخاب وهذه التفاهمات مع اي فريق لا يمكن ان تكون وعدا بتجاهل فريق اخر او على حسابه بل هي تفاهمات لتسهيل الية الحكم وتسهيل تشكيل الحكومة وانطلاقة عملها، ولا شك اننا وعدنا من الثنائية الشيعية بمصاعب جمة خاصة وانها اعتبرت ان التفاهمات تمت بمعزل عنها، وهذا شيئ غير مقبول اطلاقا بالنسبة لها، وبالتالي توعدوا بعدم تسهيل تشكيل الحكومة وبرأي هذه الثنائية لديها مطالبها ورئيسي الجمهورية والمكلف لديهما هاجس القيام بواجبهما واطلاق العمل في اسرع وقت ممكن".

وتابع:"التكليف محسوم ويوم الخميس سنشهد مرسومه (وهو الوحيد الذي يوقعه رئيس الجمهورية منفردا) وانطلاق مشاورات التأليف سيشهد صعوبات ورفع سقف المطالب ولكن اعتقد ان ارادة فخامة الرئيس في الاسراع بأطلاق عمل العهد والحكومة العتيدة سيسهل التفاوض مع الاطراف والقصة لن تكون تعجيزية وسيتم تدوير الزوايا وتساهل من الافرقاء لان لا احد مستعد لتحمل مسؤولية عدم تشكيل حكومة بالمطلق".

ورأى "ان حكومة بغياب الرئيس بري، وحكما "حزب الله" الذي كلفه التفاوض حول تشكيلها، لا يمكن لها ان تقلع والمنطق الحقيقي انه لا يمكن لاحد ان يدخل الحكومة ويعارض من داخلها وبنفس الوقت تركيبتنا لا تسمح بتشكيل حكومة بدون الطائفة الشيعية لان هذا يعيدنا الى تجربة حكومة الرئيس السنيورة وستكون حكومة بتراء ولليوم هناك مشاريع محالة ومراسيم لم تبت ولذلك اقول انه يجب ان يحدث تفاهم حول هذه المواضيع".

وأكد "ان القوات اللبنانية لم تفاوض حول حقائب معينة وهي لم تضع شروطا مسبقة والقوات يهمها انه صار هناك رئيس جمهورية وعادت الحياة الى القصر الجمهوري والكلام عن طلب حقائب معينة اشاعات ونحن نبحث عن مكان ننتج فيه ولا نقبل فيتو علينا من احد ولا نبحث عن حقائب "عناوين" وصاحب المعالي لا يستطيع ان يدير وزارته.

وردا على سؤال عن موقف ايران التي رحبت بوصول عون، رأى زهرا "ان وصول العماد ليس هزيمة لحزب الله لكنه هزيمة لمشروع التعطيل الذي كان يقوده الحزب وبالتالي حكما فهم يريدون ان يسوقوا ان خطهم السياسي انتصر وان قصص الشرق الاوسط ستنتهي بأنتصار محور المقاومة وانهم يترجموا هذه الانتصارات بدأ من لبنان، وهذا كله تسويق سياسي-اعلامي لا معنى له لان صراعات المنطقة ما تزال قائمة ومن المبكر رؤية نتائجها الفعلية وهي صراعات ستستمر سنوات والحروب لن يستطيع احد حسمها".

وأكد "ان القوات اللبنانية تعتبر نفسها شريكة في الوصول الى بداية هذا العهد وتطرح نفسها( بالتفاهم مع التيار الوطني الحر) شريكة خصوصا واننا متفاهمون على الاولويات الوطنية وانطلاقا من هنا رأينا مشاركة القوات شعبيا في كل الاحتفالات وارى اننا سنشارك في تحركات الاحد.

وعن ما جرى خلال الاقتراع وحراسة صندوق الانتخاب شدد زهرا ان عملية الظرف الزائد نقطة سوداء في تاريخ المجلس وهي كانت عملا معيبا في وجود الاعلام و74 سفيرا معتمدا في لبنان ولكن في النهاية انجز الاستحقاق وانتخب رئيس والاهم هو ان تظل الجمهورية بخير.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان العاجلة - زهرا: التّكليف محسوم ومشاورات التأليف ستشهد صعوبات في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع 14 آذار وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي 14 آذار


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا