الارشيف / اخبار لبنان / تيار المستقبل

مباشر - الحريري للتأليف .. وأسئلة ما بعد التكليف!

>

تبدأ اليوم، بحسب "الجمهورية"، رحلة تكليف الرئيس سعد الحريري تأليفَ الحكومة التي تنتهي غداً، ليبدأ بدوره تأليفَ أولى حكومات العهد الجديد، في ظلّ توقّعات بأن يكون مخاضها طويلاً، بناءً على:
 مخاوفِ كتلة "المستقبل" التي رشّحت الحريري لرئاسة الحكومة من عرقلة مهمّتِه.
 تشدُّد رئيس مجلس النواب نبيه بري في موقفه من الحريري على خلفية أدائه في مرحلة الترشيح.
 منادة "حزب الله" بحكومة وحدة وطنية، شأنه شأن تكتّل "التغيير والإصلاح" الذي طالبَ بأن تكون "وفق معايير واضحة أبرزُها الصفة التمثيلية".
 تسمية تكتل "التغيير والاصلاح" الحريري لرئاسة الحكومة، والتأكيد أنّ "هذه التسمية طبيعية لا تحتاج إلى تبرير وليست تسوية، بل التسوية الحقيقية هي أنّه عندما يعترف بنا أحد، بموقفنا وتمثيلنا، سنعترف به بنحو طبيعي، من يقبلنا نقبل به وتلقائياً".

في هذا السياق، طرحت "الجمهورية" أسئلة عدة وملِحّة، أبرزُها:
 كيف سيتصرّف الحريري بعد التكليف، وأيّ برنامج سيطرحه، وهل سيَعتمد منطق التصلّب أم سيذهب إلى "تنازلات" متبادلة مع القوى الأخرى؟
 كيف سيتجاوز "عقدة" حزب الله الذي هو أحد المكوّنات التي ستشارك في الحكومة؟ هل سينفتح عليه أم أنّ المتاريس ستظلّ قائمة بينهما؟ وما هي نتيجة ذلك إنْ بقيَ الحال على ما هو عليه؟
 كيف سيتجاوز الحريري "عقدة" برّي، وكلُّ ما يحوط بعين التينة يشير إلى امتعاض لدى رئيس المجلس النيابي من أداء الحريري في مرحلة الترشيح؟
 ماذا لو طالَ أمد التأليف وتُرجم احتمال الفشل؟ وكيف سيكون الحال حينئذٍ؟ كلّما طالَ زمن التأليف قصرَ عمر الحكومة، فأيّ حكومة ستكون في بداية العهد؟ وهل إنّ حكومة مبتورة تشكّل انطلاقةً قوية له؟ أم أنّها تقدّم علامة كَسرة معنوية له أوّلاً ولأهل الحكومة ثانياً، وللبلد بالدرجة الأولى؟

كلّ الاحتمالات واردة، بحسب "الجمهورية"، وليس في الإمكان رسمُ صورة واضحة عمّا سيؤول إليه الواقع السياسي.فالرئيس العماد ميشال عون هو أكثر حماسةً لإطلاق عهدِه بشعاراته الكبرى، إصلاحاً وتغييراً، وبالتالي أيّ نوع من العراقيل قد تعترض مسارَ انطلاقة العهد الجديد؟ لكنّ السؤال المطروح أيضاً: كيف سينجح العهد وكيف سيبني عون دولةً على الصخر كما وعَد اللبنانيين؟ الأهمّ هو أن لا تبرز في طريق العهد رمالٌ متحرّكة يستعصي بناء الدولة الموعودة عليها.

إلى ذلك، أفادت مصادر رئيس المجلس "النهار" أن بري طلب ان يكون في آخر المواعيد، لئلا يضطر الى زيارة القصر الجمهوري ثلاث مرات، بحكم موقعه رئيسا للمجلس، ثم رئيساً لكتلة "التنمية والتحرير"، وأخيراً ليطلعه الرئيس ميشال عون على حصيلة الاستشارات.

وأكدت المصادر المتابعة لـ"النهار" ان طلب بري عدم حضوره أول الاستشارات ثم حضوره مع كتلته في اليوم الاول، لا يعود الى مواعيد سابقة أو أسباب أمنية كما قالت مصادره، بل يدخل في سياق الموقف المعترض، ولعدم اعلان موقفه في الترشيحات باكراً، افساحاً في المجال لمزيد من الاتصالات.

في المقابل، لم تتوقع مصادر "النهار" ان يتجه "حزب الله" الى تسمية الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة وهو لم يفعل ذلك سابقاً سواء مع الحريري الاب أو الابن منذ العام 1992، الا انها ترجح ان يمضي الرئيس بري، على رغم التباعد الحاصل، بتسمية الحريري لعدم تعميق الشرخ الحاصل معه واظهار موقف الثنائية الشيعية كأنه موجه ضد الطائفة السنية وخصوصاً بعد الكلام السابق عن "العودة الى ميثاق العام 1943 والثنائية" المارونية السنية.

وعلمت "النهار" ان نواب "كتلة الوفاء للمقاومة" لم يتبلغوا حتى مساء أمس قرار الحزب، لكنهم على الارجح لن يعلنوا أمام الاعلام قرارهم، بل سيتركونه في عهدة الرئيس عون حتى مساء الخميس في انتظار بلورة موقف بري.

الى ذلك، قال النائب وليد جنبلاط لـ "السفير" إن اللقاء الديموقراطي سيسمي الحريري، داعيا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تتسع للجميع، حتى تكون قادرة على التصدي للتحديات التي تواجه لبنان.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان مباشر - الحريري للتأليف .. وأسئلة ما بعد التكليف! في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع تيار المستقبل وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي تيار المستقبل


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا