اخبار لبنان / 14 آذار

العاجلة - حوري: الخلاف على قانون الانتخاب ليس تقنيا بل في السياسة يجرون حسابات الربح والخسارة

>
أكد النائب عمار حوري، في حديث ل"اذاعة الشرق" "ضرورة إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها والإصرار على إحترام عمل المؤسسات الدستورية".

وقال حوري: "نحن ككتلة "المستقبل" تقدمنا بإقتراح قانون مختلط بالإشتراك مع "اللقاء الديموقراطي" و"القوات اللبنانية"، واعتبرنا أن ما قدمناه هو تقدم كبير بإتجاه تسوية وطنية كبرى لأننا قبلنا جزئيا بموضوع النسبية، ولسوء الحظ ومع تطور الأمور الواضح أن هناك إعتراضات عديدة على هذا التطور لأن كثيرين لم يتلقفوا ما قدمناه بأنه بإتجاه تسوية وأصروا على إنتزاع حصة من هنا وحصة من هناك"، مكررا موقف كتلة "المستقبل" أن "النسبية الكاملة في ظل بلد ينعم بحياة سياسية سليمة وفي ظل أحزاب غير طائفية بعيدا عن هيمنة السلاح غير الشرعي، لا كالتي نراها، حينها تكون النسبية مشوهة بالشكل الذي تطرح به وتقيد حرية الناخب بإنتخاب ممثليه، نتمنى الوصول إلى تسوية واضحة لإنجاز قانون جديد".

وردا على سؤال عن رفض مشروع قانون النسبية الذي طرحه "حزب الله"، قال حوري: "إن موضوع النسبية في ظل وجود السلاح غير الشرعي سيمنع الناخب من الإدلاء بصوته بحرية كاملة في المناطق التي يسيطر عليها هذا السلاح"، مؤكدا أن "الظروف الحالية غير ناضجة لإنجاز هذا القانون".

وأشار إلى ان "القانون المختلط لم يواجه هذه العقبات بعد أن تم التوافق عليه في المرحلة السابقة".

وعن تغريدة النائب وليد جنبلاط، قال: "ربما الهرج والمرج دفع النائب جنبلاط إلى إعلان هذا الموقف، ونحن إجتمعنا في الطائف في ما خص قانون الإنتخاب على إعادة النظر بالتقسيمات الإدارية وإعتماد المحافظة بما يرعي مقتضيات العيش المشترك، ولسوء الحظ لم يتم إنجاز أي قانون إنتخابي منذ الطائف وفق هذه المعايير"، لافتا الى ان "الطائف تحدث أيضا عن مجلس نواب ومجلس شيوخ وهذا لم يحدث، وبالتالي كل قوانين الإنتخاب التي مرت كانت نتيجة تسويات معينة أو نتيجة ظروف معينة".

اضاف: "نحن كفريق سياسي وتحديدا "تيار المستقبل" كنا نتعرض لضغوط معينة تؤدي إلى فرض قانون إنتخابي علينا كما حدث في الدوحة. كلنا يذكر أن هذا القانون تمت شيطنته بعد أن ربحنا الأكثرية ولم نشكل الحكومة كما حصل حينها، ونذكر أيضا إنتخابات عام 2000 وقد تمت شيطنته أيضا. في كل مرة نذهب إلى الإنتخابات ولا تأتي النتائج وفق ما يريده البعض تتم شيطنته. أما القانون الحالي الذي إعتبره البعض أعاد الحقوق لأصحابها تمت شيطنته بشكل أصبح من الصعوبة بمكان إجراء الإنتخابات على أساسه، علما أنه قانون نافذ في حال لم يتم التوصل إلى قانون جديد".

ورأى حوري "ان الخلاف ليس خلافا تقنيا، إنما هو خلاف في السياسة وهم يجرون حسابات الربح والخسارة ويبنون عليها المواقف".

أما عن موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري ونائبه فريد مكاري اللذين اكدا أن "لا فراغ في السلطة التشريعية"، قال حوري: "هناك الكثير من الآراء الدستورية التي تتحدث عن أمرين في حال وصلنا إلى الـ 20 من حزيران ولم تجر الإنتخابات، هناك رأي يقول أن تتسلم هيئة مكتب المجلس تصريف الأمور إلى حين إجراء الإنتخابات، وهناك رأي آخر يقول يستمر المجلس في عمله إلى حين إجراء إنتخابات جديدة، ونحن في غنى عن الوصول إلى هذه المرحلة".

وتابع: "الجميع مطالب بجهد إستثنائي ومركز لإنجاز قانون جديد، وفكرة الفراغ تهدم البنية الدستورية والمؤسسات الدستورية كما يهدد الفراغ الكيان والنظام"، معتبرا ان كلام الرئيس ميشال عون بالتنبيه من الفراغ أراد منه حث الإفرقاء على إنجاز قانون إنتخابي وليس الذهاب الفعلي إلى الفراغ".

وعن رأيه بدعوة النائب سامي الجميل إلى خلوة طارئة في بعبدا أو في مجلس النواب من أجل التصويت على مشروع القانون، اكد حوري "ان الحوار مفيد دائما وفي النهاية سيصدر القانون الجديد في مجلس النواب. وفي المقابل إن الجميع يعلم أن هناك 17 مشروعا وإقتراح قانون على طاولة البحث، وهناك شبه إستحالة بإقرار قانون جديد دون التمهيد لهكذا تفاهم. إن أي حوار مرحب به وأي نقاش يقرب من وجهات النظر".

وعن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال: "لقد عبرنا في بيان الكتلة عن رفضنا وشجبنا لهذه الإجراءات التي اتخذها، فهي تميل إلى العنصرية"، معتبرا "ان مكافحة الإرهاب تكون بمعالجة أسبابه من جذوره، ولا بد من معالجة الأسباب وفي نفس الوقت عدم الذهاب بعيدا بإتجاه المزيد من الخطوات التصعيدية والإستفزازية. وأعتقد أن ترامب مطالب بإعادة تقييم حساباته لمصلحة بلاده ومصلحة إستقرار العالم".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان العاجلة - حوري: الخلاف على قانون الانتخاب ليس تقنيا بل في السياسة يجرون حسابات الربح والخسارة في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع 14 آذار وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي 14 آذار


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا