الارشيف / اخبار لبنان / تيار المستقبل

مباشر - خوري: سيكتشف الجميع أن ما قام به الحريري هو لحماية البلد

>

أكد مستشار الرئيس سعد الحريري غطاس خوري أن "تيار المستقبل" لم يكن يوما إلاّ مع السلم الاهلي والسلام في البلد.

وعن كلام مستشار خامنئي علي اكبر ولايتي أن انتخاب ميشال عون رئيسا للبنان هو انتصار للمقاومة الاسلامية، قال خوري، في حديث لـ"المؤسسة اللبنانية للإرسال": "لا يهمني هذا الكلام، كل جهة تحاول اعلان انتصارها بعدما حصل الحدث، إلا أن الحقيقة ان العماد عون كان مرشحا لحزب الله لسنتين وخمسة اشهر ولم يستطع ايصاله، وفي النهاية وصل عون الى سدة الرئاسة بتسوية قامت بين طرفين"، موضحا أن هذه "التسوية قامت على اتفاق بين اللبنانيين، لكن هناك اناس متشائمين في البلد مهما حصل. وخطاب القسم للرئيس العتيد لم يعط لطرف اكثر من طرف بل حاول القول انه لجميع اللبنانيين وأن سياسة الدولة اللبنانية هي سياسة متوازنة".

أما عن الاجماع الدولي في الصحف الدولية بأن وصول عون الى سدة الرئاسة انتصارا  لحزب الله وايران، أجاب: "المجتمع الدولي تصرف بكثير من السذاجة في موضوع لبنان، وبعد أن كان هناك فراغ لسنتين ونصف من دون أي مبادرة لا دولية ولا اقليمية ونحن ذهبنا الى كل الدول، زرنا الولايات المتحدة الاميركية والتقينا بوزير الخارجية الاميركية جون كيري كما زرنا روسيا وفرنسا مرات عدة كما كل الدول، بهدف تسهيل عملية الانتخاب، ولكن لم يحصل شيء، هل قدّم أحد منهم مبادرة ورفضناها؟. وعندما أيقنا انه لا امكانية لانجاز اي تسوية من الخارج قلنا اننا مجبرون على أن نجد الحلول بيدنا".

أضاف: "ما وصلنا إليه حل توافقي لا يوجد لا رابح ولا خاسر، كما لا يمكن لاي طرف أن يدّعي أبوّة هذا العهد الرئاسي، ولا يمكن لأي فريق أن يدعي انه كان خارج التسوية. نحن لا نبيع جمهورنا أمورا غير واقعية، الواقع أنه صار لدينا رئيس للجمهورية، ولبنان أعلن حياد الدولة اللبنانية، وأعلن اننا عضو في جامعة الدول العربية ونلتزم بقراراتها وأعاد التأكيد على أنه سيعمل ضمن الشرعية الدستورية ووثيقة الاتفاق الوطني.

وقال: "نحن كنا على أهبة أن يطير اتفاق الطائف وندخل بفراغ حقيقي لإعادة لملمة البلد بعد ذلك، ومن سيلملم البلد في وقت لا المجتمع العربي ولا المجتمع الدولي "فاضييلنا"، إلاّ أن ما قمنا به أننا تمسكنا بالسلم الاهلي وباتفاق الطائف وبالمؤسسات الشرعية الدستورية ونناضل من ضمنها. نحن ننظر بتفاؤل لهذه المرحلة وسنعمل لكي تكون هذه المرحلة مرحلة حقيقية قادرة على أن تؤمن النمو لهذا البلد وتُفعّل الاقتصاد وتنهي الازمات القائمة كالنفايات  والكهرباء وباقي الامور الاخرى، وتؤمن نمو حقيقي في البلد قادر على خلق فرص عمل للناس".

الى ذلك، أوضح خوري أن "رئيس الجمهورية ليس ديكتاتوريا أو ملكا، فبعد اتفاق الطائف رئيس الجمهورية هو من يرأس كل السلطات ويحافظ على التوازن والتناغم بينها، وهذا هو النص الدستوري ونحن نطالبه بممارسة هذا الدور".

وردا على سؤال، أكد خوري "أننا لم نتخل عن المحكمة الدولية وهي قائمة ومستمرة وتمويل المحكمة الدولية صار واقعا في البلد وحق شهداءنا نأخذه من المحكمة الدولية وهذا ما قاله الرئيس سعد الحريري على باب المحكمة واكد أنه لا يخرب البلد".

كما شدد على أن "موقفنا من الثورة السورية لا يزال نفسه ولكننا لم نقل يوما إننا سنتجه للقتال في سوريا، ولطالما طالبنا بتحييد لبنان عن القتال في سوريا ولا نزال. وما قمنا به هو تسوية مُشرّفة ولا نستحي بها على الاطلاق. هذه التسوية رهن تنفيذها، تنفيذ كل مندرجاتها، وبتأليف حكومة قادرة على النهوض بالبلد واذا حصل هذا الامر الجميع سيكون فرحا ومسرورا بمن فيهم شارع الرئيس سعد الحريري."

ولفت خوري الى أن "حزب الله لم يكن لديه مانع بتولي الرئيس الشهيد رفيق الحريري رئاسة الحكومات، لكنه لم يسم يوما الرئيس الشهيد لرئاسة الحكومة، بالتالي فإن موقفه لن يكون مغايرا بالنسبة للرئيس سعد الحريري ولن يسميه لتشكيل الحكومة المقبلة".

وبالنسبة للجلسة الرئاسية، قال: "صار هناك اتصالات كثيفة وفي النهاية التصويت سري ولا أحد يعلم بسرية التصويت لكن كتلة تيار المستقبل أخذت قرارا بدعم توجه الرئيس سعد الحريري بانتخاب ميشال عون".

وردا على سؤال عن انشقاق النائب احمد فتفت، أجاب: "لا علم لي بالموضوع ولا أريد أن أتكهن. انسجاما مع موقفه الاخير الذي هو ليس من ضمن الكتلة قال النائب فتفت انه سيعطي رأيه وحيدا. ولا أعرف مستقبل العلاقة وهذا متروك للرئيس سعد الحريري والنائب فتفت. نحن خطونا خطوة جبارة ولولا إرادة الرئيس الحريري لما حصلت وقد تطلبت جرأة كبيرة منه بأن يمشي عكس المستشارين والكتلة النيابية والجمهور لكن هذه الخطوة كان لها مبرراتها وأسبابها وسيكتشف الجميع أن ما قام به هو لحماية البلد.
الرئيس سعد الحريري متأثر جدا بأن والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان يقوم باي تسوية للحفاظ على السلم الاهلي وعلى البلد وهو يسير في نفس الطريق".

وحول ما أشيع عن وجود اتفاق على تقاسم الحصص الوزارية، نفى خوري وجود أي اتفاق على تقاسم الحصص الوزارية أو خطوط عريضة، وهذه الاشارات بمجملها من باب التكهن فقط لا غير".

وعن نسبة الاصوات التي سيحصل عليها الرئيس سعد الحريري لتكليف الحكومة، أجاب خوري: "لا إحصاء لدي، ولكن أعتقد أنه ستكون هناك اكثرية وازنة، ولا أريد أن أحدد رقما معينا". 

وردا على سؤال، أجاب خوري: "إذا رغب شخص ما بإعطاء فرص للنجاح فعليه أن يؤمن بأمور معينة وينجزها هو لا يأتي بشخص آخر. أضف الى ذلك فإن الرئيس سعد الحريري عضو في المجلس النيابي منذ العام 2005، ورئيس أكبر كتلة نيابية وبكل هذا الوقت الذي هو 11 سنة كان رئيس حكومة لمدة عام واحد، وهو من سمى رؤساء الحكومات الآخرين باستثناء الرئيس نجيب ميقاتي. وانا اقول هذا الامر من أجل أن الفت الى أمر ما وهو أنه ليست رئاسة الحكومة هي الهدف وإنما الهدف هو إنجاح محاولة لانقاذ البلد ومن يريد أن يقوم بها يفترض به أن يكون مؤمن بهذه التسوية ".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان مباشر - خوري: سيكتشف الجميع أن ما قام به الحريري هو لحماية البلد في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع تيار المستقبل وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي تيار المستقبل


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا