اخبار ليبيا / بوابة الوسط

اخبار ليبيا اليوم مباشر - من وساطة #الجزائر إلى دعم #روسيا للمصالحة الوطنية.. تحركات لحلحلة المسار السياسي للأزمة في #ليبيا للتفاصيل:

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

>

القاهرة - بوابة الوسط | الخميس 1 ديسمبر 2016, 8:21 PM

رئيس مجلس النواب عقيلة صالح مع الوزرير الجزائري عبدالقادر مساهل (الإنترنت)

شهد الحراك الليبي دفعات جديدة خلال الأيام الماضية باتجاه إيجاد مخرج للأزمة السياسية والعسكرية التي تعيشها ليبيا، فيما يستمر السباق بين المسار السياسي لحل الأزمة وتدهور الحالتين الأمنية والاقتصادية في عموم البلاد.

ففي حين جددت روسيا دعمها لجهود الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، أبدى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، استعداده للتعاون مع «جميع الأطراف» من أجل الخروج بليبيا من أزمتها، وذلك بالتزامن مع نشاط دولي وإقليمي في الاتجاه ذاته.

وساطة جزائرية
وقالت مصادر موثوقة لـ«الوسط» إن الجزائر بدأت وساطة جديدة «تشمل مختلف الأطراف الليبية»، موضحة أن مسؤولين جزائريين استمعوا إلى وجهة نظر رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، في أسباب تعثر الحل في ليبيا، مشيرة إلى أن السراج سيزور الجزائر للهدف نفسه.

وكشفت المصادر عن «قبول مبدئي» من جانب عقيلة لفكرة تشكيل مجلس رئاسي جديد، لكن بغير التشكيلة الحالية، مضيفة أن «رئيس مجلس النواب تمسك بضرورة إعادة النظر في الاتفاق السياسي وتحديدًا المادة الثامنة، التي تنص على تعيين وزير دفاع من المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق».

وكان عقيلة زار الجزائر مطلع الأسبوع حيث رأى مسؤولون التقاهم هناك «ضرورة انتهاج حوار شامل لا يقصي أحدًا في سياق تجسيد المصالحة الوطنية». وقالت مصادر إعلامية: «يعتقد أن الجزائر تحض الليبيين على إشراك مسؤولين في النظام السابق ضمن مشروع المصالحة، اعتقادًا منها بأن فشل المصالحة قد يمنع ليبيا من تحقيق أهداف محاربة الإرهاب عبر منع رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي».

للاطلاع على العدد (54) من «جريدة الوسط» اضغط هنا (ملف بصيغة pdf)

والتقى عقيلة صالح خلال الزيارة كلاً من رئيس الغرفة الثانية للبرلمان الجزائري (المجلس الشعبي الوطني)، محمد العربي ولد خليفة، ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري عبدالقادر مساهل.

لقاء رئيس مجلس الأمة الجزائري عبدالقادر بن صالح مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح (وكالة الأنباء الجزائرية)

لقاء رئيس مجلس الأمة الجزائري عبدالقادر بن صالح مع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح (وكالة الأنباء الجزائرية)

وربط مراقبون الوساطة الجزائرية بزيارة أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى الجزائر التي تلت زيارة عقيلة صالح، ثم بلقائه الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أول من أمس الثلاثاء؛ حيث أعلن الطرفان دعميهما المجلس الرئاسي «من أجل تحقيق الاستقرار وتجاوز الأزمة»، حسب بيان رسمي، كذلك الأمر مع الزيارة المرتقبة للسراج إلى العاصمة الجزائرية في وقت لاحق.

حفتر في موسكو
في غضون ذلك تلقى القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر خلال الزيارة دعمًا روسيًا جديدًا لجهود الجيش الوطني الليبي في «مواجهة الإرهاب»، فضلاً عن فتح نافذة غير مؤكدة لتلقي مساعدات عسكرية تساعد في تحقيق الأمن بالبلاد.

وخلال استقباله حفتر في مقر وزارة الخارجية، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن «موسكو تقيّم عاليًا دور العسكريين الليبيين في الدفاع عن استقلال ليبيا». وأضاف مخاطبًا ضيفه: «نقيم دوركم في الدفاع عن استقلال الدولة ووحدة أراضيها، ونرى عمق تفهمكم للروابط دفاعًا عن السيادة وضرورة سحق الإرهابيين»، وفقًا لما أوردته قناة «روسيا اليوم».

وأكد لافروف أن الجانب الروسي يدعو دائمًا إلى البحث عن سبل للمصالحة الوطنية في ليبيا، بمراعاة القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي، ولفت إلى أهمية تبادل التقييمات حول هذه الأمور.

وتأكيدًا لهذا الدعم ذكرت الرئاسة الروسية في وقت لاحق أنها «على اتصال بقائد الجيش الليبي في إطار مساعيها لإقامة علاقات مع مختلف ممثلي القوى السياسية الرسمية الليبية»، وفق ما أعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، الذي قال للصحفيين أيضًا إن مسألة تقديم دعم عسكري لليبيا يتعين أن تطرح على وزارة الدفاع الروسية.

القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في موسكو، الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016. (رويترز)

القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في موسكو، الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016. (رويترز)

من جانبه ثمن حفتر عاليًا الدعم الروسي فيما يخص تسوية الوضع في ليبيا، ووصف العلاقات الروسية–الليبية بأنها ذات أهمية مصيرية، ودعا إلى إعطاء دفعة جديدة لإحياء هذه العلاقات. وأضاف أنه بحث مع مسؤولي وزارة الدفاع عددًا من المسائل العسكرية، من بينها احتياجات الجانب الليبي في مجال محاربة الإرهاب، معربًا عن أمله في القضاء على هذه الظاهرة قريبًا بدعم من روسيا، علمًا بأن وكالة «سبوتنيك» قالت إن القائد العام للجيش الليبي التقى أيضًا وزير الدفاع الروسي.

وفي وقت لاحق قال حفتر: «إننا لا نريد أن نحرج أصدقاءنا الروس في مسألة التسليح، تكفينا في هذه المرحلة المواقف الثابتة لروسيا تجاه القضية الليبية، ووقوفها إلى جانبنا في المحافل الدولية، ولمسنا خلال هذه الزيارة أن أصدقاءنا الروس يتابعون باهتمام بالغ انتصارات الجيش الليبي ضد الإرهاب، وحرصهم على أن تستقر الأوضاع».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار ليبيا اليوم مباشر - من وساطة #الجزائر إلى دعم #روسيا للمصالحة الوطنية.. تحركات لحلحلة المسار السياسي للأزمة في #ليبيا
للتفاصيل:
في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة الوسط وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي بوابة الوسط


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا