الارشيف / اخبار قطر / العرب القطرية

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 - اخبار قطر اليوم| سفراء: سجل ثري بالإنجازات للدبلوماسية القطرية #العرب #الدوحة #قطر

>

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 -

سجلت السياسات الخارجية النشطة لدولة قطر كثيراً من النجاحات، وقدمت إسهامات فعالة في حل ومعالجة القضايا الإقليمية والدولية.
ومدت قطر أيديها إلى كثير من الدول، وقدمت مساعدات إنسانية إلى المحتاجين، مما يعزز مكانتها في المحافل الإقليمية والدولية، ويساعد على تحقيق الاستقرار والتنمية في العالم أجمع.
وأكد دبلوماسيون لـ«العرب» أن من أهم وأبرز الإنجازات لقطر خلال العام الماضي، البَدء في تنفيذ قانون الكفالة، والعمل الجديد الذي صدر العام الماضي، الذي يكفل ويوفر ظروفا أفضل للوافدين والعمال في قطر.
ولفتوا النظر إلى أنه على المستوى الدولي، فإن الدوحة أسهمت في حل الصراعات في المنطقة، التي من أهمها تلك التي تبذل في سوريا. وقد سعت قطر، لجذب اهتمام مجتمعات دولية، مثل الأمم المتحدة والقوى العالمية من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي، من أجل حل الصراعات السورية والمساعدة الإنسانية للشعوب المنكوبة، حيث قدمت قطر مؤخرا مشروع قرار إلى اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة (لجنة الشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية) بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.
وأكدوا أن قطر حريصة على تقديم المساعدات الإنسانية، من خلال لجانها الوطنية مثل «قطر الخيرية»، «راف»، «الهلال الأحمر القطري»، وغيرها من اللجان القطرية الأخرى.

القائم بأعمال سلطنة عمان:
الوساطة القطرية برعت بشكل مبهر واستثنائي

قال سعادة محمد بن صالح برهام باعمر القائم بأعمال سفارة عمان لدى الدوحة بالإنابة في تصريح لـ «العرب»، إن «الدبلوماسية القطرية استطاعت أن تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم، لما تتميز به من نشاط وفاعلية على الخريطة السياسية العالمية، حيث ترتكز هذه السياسة على أسس ثابتة ومتينة تتمثل في تعزيز السلم والأمن الدوليين من خلال تشجيع الحل السلمي للنزاعات الدولية، وحق تقرير المصير، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، والتعاون مع جميع الدول الساعية للسلام»، لافتا إلى أن «هذه السياسة جعلت دولة قطر مثار إعجاب وتقدير من المجتمع الدولي، لاسيما أنها قد أثبتت قدرتها على القيام بالعديد من الأدوار الهامة التي أسهمت في تعزيز الأمن وحلحلة الأزمات في المنطقة».
وتابع سعادته قائلا: «ولعلّ دور الوساطة الدبلوماسية الذي برعت فيه دولة قطر بشكل باهر واستثنائي، لم يكن ليتأتي لولا المكانة السامقة التي احتلتها دولة قطر لدى كافة أطراف النزاعات والخلافات الدولية التي تدخلت للوساطة فيها، وتكللت بالنجاح والتوفيق».

السفير السوري:
الدوحة لم تتخلَّ عن قضيتنا رغم المعوقات

قال سعادة نزار الحراكي، سفير سوريا لدى الدولة في تصريح لـ «العرب»: إن «الدبلوماسية القطرية حققت نجاحات عديدة خلال العام 2016، وهذا يؤكد المكانة المرموقة للسياسة القطرية الحكيمة، بقيادة حضرة صاحب السمو، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، وارتكزت هذه النجاحات على المجهودات المتعلقة بالسياسة الخارجية، وبدور قطر في العلاقات الخليجية، والعربية الدولية، بالإضافة إلى الشراكات العالمية، والندوات، وجهود الأمن وإسلام وتسوية النزاعات».
وعن جهود قطر في دعم القضية السورية، قال سعادته: «لاحظنا النشاط الدؤوب الذي تقوم به في قطر، على كافة المستويات، ومن مختلف الوزارات، لتكون قطر ذرة العالم، في الأعمال الريادية الدبلوماسية والسياسية».
وتابع: «نحتاج لوقت طويل للحديث عن دور قطر المميز في بناء هذه الشركات العالمية، وهذه الدبلوماسية الناجحة إقليميا ودوليا. وما أود التأكيد عليه، أنه القضية السورية احتلت الصدارة في جهود الدبلوماسية القطرية، وهذا نهج قطر في الحقيقة منذ انطلاق الثورة السورية العام 2011، رغم كل المعوقات التي واجهت الجهود القطرية، كالتدخلات الخارجية من روسيا وإيران لدعم نظام بشار الأسد، لكن الأصدقاء السوريون لم يتوقفوا عن دعم المعارضة السورية سياسيا وعسكريا، وبشكل عملي».
قطر تقول وتفعل
وسرد سعادته أبرز المواقف التي اتخذتها قطر لدعم القضية السورية في المنابر الدولية، قائلاً: «قطر لم تكتفِ بالتصريحات الهزيلة التي كانت تصب من الكثير من الدول، بل كانت قطر تقول وتفعل، وما أسهمت به من جهود إغاثية وسياسية ودبلوماسية، أكثر من أن يذكر في سطور وكلمات». مضيفا «لا بد أن أذكر موقف سمو الأمير بإلغاء المظاهر الاحتفالية لليوم الوطني، تضامنا مع ضحايا حلب، كان بمثابة العلامة الفارقة في تاريخ الأمم، ورسالة دبلوماسية واضحة إلى كل أرجاء العالم حول موقف قطر الواضح، تجاه القضية السورية، وإزاء ما حدث في حلب خصوصا، وتحويل اليوم الوطني الذي ينتظره القطريون من عام لآخر للتعبير عن ولائهم لوطنهم، تحول هذا اليوم إلى حملة تضامنية لدعم حلب، وجمع تبرعات سخية من قبل القطريين، تضاف إلى الدعم السخي للحكومة نفسها خلال العام كله. كما يستوقفني هنا خطاب سمو الأمير في الجلسة الافتتاحية الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة الـ71، أين حمل رسالة قوية للعالم كله، بضرورة الانتصار للشعب السوري الحر، وتحميل المسؤولية لمجلس الأمن بضرورة وقف القتل الهمجي للسوريين، مؤكداً أن النظام السوري يستورد المنظمات والميليشيات التي تشكل خطرا على النظام الإقليمي. كما حمل المجتمع الدولي مسؤولية العجز عن حماية السوريين الذين يقتلون على أيدي النظام وحلفائه، بل إن العالم بحكوماته ومنظماته وقف متفرجاً على قتل النظام وحلفائه للشعب وتهجيرهم من ديارهم ومناطقهم، بشكل يشكل سابقة خطيرة، وتمثل جريمة حرب بامتياز. كما جدد سمو الأمير في خطابه أمام افتتاح دورة الانعقاد الـ45 لدورة مجلس الشورى أن قطر كانت ولا تزال، وستبقى مستمرة مع خيار الشعب السوري.

سفير كوريا الجنوبية:
القيادة الحكيمة مكنت قطر من تجاوز أزمة النفط

أكد سعادة بارك هيونج كيونج سفير كوريا لدى الدوحة في تصريح لـ «العرب» أن عام 2016 كان نابضاً بالحياة بالنسبة لقطر في العديد من الفعاليات والأنشطة والإنجازات المهمة في المجالات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والثقافية، لافتاً إلى أنه بالرغم من عدم الاستقرار الاقتصادي في المنطقة نظراً للانخفاض الحاد في أسعار النفط، فقد استطاعت قطر المضي قدما وبنجاح نحو تحقيق أهداف رؤيتها الوطنية 2030، بفضل القيادة الحكيمة والتوجيه لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
وصرح سعادة قائلا: «في رأيي، أن من أهم وأبرز الإنجازات لقطر هذا العام محلياً، هو البدء في تنفيذ قانون الكفالة والعمل الجديد الذي صدر العام الماضي والذي يكفل ويخلق ظروف أفضل للوافدين والعمال في قطر».
وأضاف: «دولياً، أود أن أثمن الجهود الدولية لحكومة دولة قطر ومشاركتها في حل الصراعات في المنطقة التي من أهمها تلك التي تبذل في سوريا. وقد سعى زعماء قادة دولة قطر وعلى رأسهم حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، لجذب اهتمام مجتمعات دولية، مثل الأمم المتحدة والقوى العالمية من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي، من أجل حل الصراعات السورية والمساعدة الإنسانية للشعوب المنكوبة، حيث قدمت قطر مؤخرا مشروع قرار إلى اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة (لجنة الشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية) بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا».

سفير طاجيكستان:
«لبيه حلب» لفتة إنسانية راقية

قال سعادة أردشير سعيد قادري سفير طاجيكستان لدى الدوحة في تصريح لـ «العرب»، أن دولة قطر واصلت خلال العام 2016 تقديم مساعداتها الإنسانية لعدد من الدول في العالم، وفي مقدمتها الشعب السوري، لافتا إلى أن العالم شاهد على مدار العام مساعدات هائلة من جمعيات خيرية قطرية، مثل «قطر الخيرية» و «راف» و «مؤسسة عيد الخيرية»، وغيرها من الجمعيات والمنظمات الخيرية التي تعكس التزام دولة قطر بالدعم الإنساني للمنكوبين واللاجئين والنازحين عبر العالم.
وأثنى سعادته على قرار حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بإلغاء الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني لدولة قطر، تضامنا مع أهل حلب والشعب السوري في محنته، والهبة التي أبان عنها الشعب القطري، وأثمرت جمع تبرعات بحدود 300 مليون ريال قطري، في لفتة إنسانية راقية، تعكس لوحدها حجم مصداقية قطر في سياستها الإنسانية.
كما أشاد سعادته باستمرار قطر في تقديم خدماتها الإنسانية على المستوى الإقليمي والعالمي، موازاة مع حرصها على بحث إمكانات استثمارية في الأسواق الواعدة، وفق استراتيجية عميقة الدراسة، تمكنها من القدرة على مواصلة تقديم خدماتها الإنسانية من جهة، وتنويع اقتصادها، تماشيا مع متطلبات الزمن، من جهة أخرى.
وفي هذا السياق، أشار سعادته إلى مساهمة دولة قطر في تقارب وجهات النظر في تثبيت أسعار النفط، إلى جانب شراء حصة في «داتشي بنك الألماني» لما نزل سعر سهمه إلى %50 وشراء تقريبا خمس شركة «روسنفت» الروسية، بالتعاون مع شركة جلينكور السويسرية، وشراء %25 من مطار بطرسبرج الروسي.
وختم سعادة سفير طاجيكستان، منوها بالزيارة التاريخية لجلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى منطقة الخليج، وبينها دولة قطر التي استقبلته بكل حفاوة ومحبة، قائلاً: لقد سجلت هذه الزيارة في التاريخ الخليجي بنيتها في التوحيد والترقية النموذجية للتعاون داخل مجلس التعاون الخليجي».

سفير فلسطين:
الدوحة واصلت التزامها بدعم الحق الفلسطيني

أكد سعادة منير غنام، سفير فلسطين لدى الدولة، في تصريح خاص لـ «العرب» حول تقييمه لأداء الدبلوماسية القطرية خلال 2016، قائلا: «بالتفاتة إلى الوراء، نرى أن قطر الخير قد واصلت التزامها الأخوي المبدئي بدعم الحق الفلسطيني ومساندة شعبنا المكافح في كافة المحافل وعلى جميع الصُّعُد. فقد واصلت التزامها العملي باستكمال برنامج إعادة إعمار غزة، فأنجزت ما كان مقررا، وقامت بتسليم الوحدات السكنية التي تم بناؤها إلى مستحقيها، ممن تهدمت بيوتهم جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة. كما واصلت قطر دعمها للمؤسسات الصحية والتعليمية الفلسطينية لمساعدتها على تخطي المصاعب المالية التي تواجهها نتيجة الإجراءات التعسفية التي تمارسها قوات الاحتلال على أهلنا الصامدين في وطنهم وفوق أرضهم». وتابع سعادته: «شهدنا خلال هذا العام الجهد الكبير والمشكور الذي بذلته قطر لدفع عملية المصالحة الفلسطينية إلى الأمام باتجاه تذليل كافة العقبات في سبيل إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة للصف الفلسطيني».
كما أشاد سعادته بجهود قطر التي توجت بعقد العديد من اللقاءات بين الأطراف الفلسطينية برعاية قطرية كريمة ومساهمة فعالة للدبلوماسية القطرية، وعلى رأسها سعادة وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني الذي تابع مع مساعديه هذه الجلسات عن كثب بتوجيهات سامية من سمو أمير البلاد المفدى حفظه الله. وبذل قصارى جهده وما زال للتغلب على كافة المعوقات»، مشيراً إلى أنه «قد تم تحقيق تقدم كبير في هذا الأمر، وباتت المصالحة قاب قوسين أو أدنى من التحقق على أرض الواقع بإذن الله تعالى، وبالنية الصادقة من كافة الأطراف، لطي هذه الصفحة السوداء وتحقيق اللحمة الوطنية».
واستطرد سعادته قائلا: «كما أن الدبلوماسية القطرية الفاعلة قد كرست جهدها خلال هذا العام لدعم الدبلوماسية الفلسطينية النشطة في أروقة الأمم المتحدة لتحقيق ومراكمة مكاسب سياسية باتجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإرساء أسس الدولة الفلسطينية على أرض الواقع، والتي كان أبرزها هذا العام قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإجماع ساحق، والذي يؤكد حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام ١٩٦٧.

سفير الصين:
دبلوماسية نشطة إقليمياً ودولياً

أكد سعادة السفير لي تشن سفير جمهورية الصين الشعبية أن قطر هي دولة ذات أهمية خاصة ودور مميّز في منطقة الشرق الأوسط. وبفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حققت الدبلوماسية القطرية خلال عام 2016 إنجازات كبيرة ولقيت التقدير والاحترام من الصين وغيرها من دول العالم.
وتابع قائلا: «قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدي، خلال العام بزيارات رسمية عديدة إلى الخارج، وفتح آفاق أوسع لعلاقات الصداقة والتعاون بين قطر ومختلف الدول. واستضافت قطر بنجاح جملة من المؤتمرات والمنتديات والبطولات في مختلف المجالات، بما فيها الدورة السابعة لمنتدى التعاون الصيني العربي التي أقيمت في الدوحة شهر مايو الماضي، مما جعل الدوحة محطة مرموقة للحوار والتعاون بين دول العالم».
واستطرد يقول: «كما سجلت السياسات الخارجية النشطة لدولة قطر عديدا من النجاحات.

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 -

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 - اخبار قطر اليوم| سفراء: سجل ثري بالإنجازات للدبلوماسية القطرية
#العرب #الدوحة #قطر
في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي العرب القطرية





اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى