الارشيف / اخبار قطر / العرب القطرية

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 - اخبار قطر اليوم| خبراء يضعون خطة تفادي مخاطر التحديات الاقتصادية المقبلة #العرب #الدوحة #قطر

>

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 -

ea91dd6c7e.jpg

خبراء يضعون خطة تفادي مخاطر التحديات الاقتصادية المقبلة

حجم الخط: ع ع ع

محمد الجبالي

الإثنين، 02 يناير 2017 12:02 ص

استضاف نادي الجسرة الثقافي والاجتماعي ندوة عن فرص الاستثمار في عام 2017 بتنظيم من نادي المصريين في قطر وبمشاركة من هشام كامل المستشار العمالي لمصر في قطر وعدد ممثلي الروابط المصرية في الدوحة وبعض رجال الأعمال والمستثمرين من أبناء الجالية.
وحاضر في الندوة كل من السيد حسين الخبير في الأسواق المالية السيد حسين وخالد إسماعيلي المستشار والكاتب والمحلل المالي.
وتناول السيد حسين في القسم الأول من الندوة موضوع الاستثمار في القطاع العقاري والمالي بمصر ودول مجلس التعاون والولايات المتحدة الأميركية حيث أكد أن الاستثمار يهتم في المقام الأول بتحقيق الربح والتضخم يعتبر بمثابة معوق للاستثمار والقطاع الاقتصادي في كثير من البلدان.
وقال: «على سبيل المثال في مصر وصل معدل التضخم في عام 2014 إلى %24 وهو رقم عال جدا ومخيف».
وأشار إلى أن إنشاء محفظة استثمارية متنوعة تساهم في التقليل من المخاطر وتعظيم فرص الأرباح.
الاستثمار العقاري
وتناول فرص الاستثمار العقاري حيث أكد بأنه يضم 3 أنواع أفضلهم التطوير العقاري بحيث يتم الحصول على أراض من الدولة بامتيازات ويتم الاستثمار فيها مؤكداً على أنه في مصر عقب قرار تعويم الجنيه كان هناك إقبال كبير على شراء الأراضي والاستفادة من التمويل العقاري وقال: «ميزة التمويل العقاري في مثل هذه الفرص الاستثمارية أنها ليست «كاش» بل تدخل في إطار المشروع نفسه وهو ما يساهم في نجاح الفرص الاستثمارية في عملية التطوير العقاري».
الاستثمار في أسواق المال
أما عن الاستثمار في أسواق المال فأكد أن الأسهم بشكل عام فيها ميزة غير موجودة في القطاع العقاري وتتمثل في سهولة تحويلها إلى «كاش» بسرعة مما يوفر السيولة بالإضافة إلى أن الشركات القيادية تقوم بتوزيع الأرباح سنويا غير عائد الرأسمال ومشيراً إلى أن العائد المقدم من الاستثمار في أسواق رأس المال قد يصل في المتوسط بين 10 إلى %20 أما في الاستثمار العقاري فيصل ما بين 7 إلى %12 ولذلك يكون الاستثمار في رأس المال أعلى ومغريا رغم أن الاستثمار في العقارات فيه استقرار ولا ينخفض.
مؤشر الأسواق العالمية
وفي هذه الجزئية قام السيد حسين بتقديم عدد من الأرقام الخاصة بمؤشر أسواق المال العالمية والإقليمية في عام 2016 والتي شهدت ارتفاعا ملحوظا رغم كل المعوقات التي شهدتها الأسواق في هذا العام حيث أكد أن السوق السعودية ارتفعت بنسبة %4.3 وسوق دبي ارتفعت بنسبة %12 وبورصة قطر ارتفعت بنسبة %2 والداوجونز الأميركي بنسبة %13.4 والداكس الألماني بنسبة %6.7 والفوتسي البريطاني بنسبة %14.4 أما البورصة المصرية فقد شهدت صعودا من أسفل مستويات 7000 بداية العام وصولا إلى أعلى من مستويات 12500 بعد قرار تعويم الجنيه بارتفاع فاق %80.
متغيرات أسعار الصرف
وعن أسعار الصرف والمتغيرات التي حدثت في أسعار العديد من الدول منها الأوروبية والآسيوية وكيفية الاستفادة من أسعار الصرف أيضا قال: «في مصر انخفض سعر الصرف للجنيه المصري من أغسطس وحتى نهاية عام 2016 بنسبة %120 وهو ما أسهم في زيادة التضخم وارتفاع الأسعار وارتفاع سعر العملة المقابلة وهي الدولار».
وأشار إلى أن هناك بعض الدول قد ترغب في خفض سعر عملتها للاستفادة منذ ذلك مع وجود سياسة اقتصادية موازية مثلما حدث في اليابان التي زادت من صادراتها والأمر نفسه في تركيا التي انخفضت فيها العملة مؤخرا بنسبة %100 ولكن الاقتصاد التركي استفاد من ذلك بشكل رائع من خلال زيادة التدفقات المالية التي وصلت إلى أعلى مستوياتها.
الاستثمار في المعادن
واختتم السيد حسين بالحديث عن الاستثمار في المعادن النفيسة والتحدث عن فرص الاستثمار بالذهب ومسار السوق خلال الثلاثة أعوام القادمة حيث أكد أن الاستثمار في الذهب والفضة والألماس مثل الأسواق المالية، حيث إن الاستثمار في المعدن النفيس له ميزة تتمثل في أنه أداة تحوط من الأزمات ولذلك عندما تكون هناك أزمة يتم شراء الذهب كأداة مالية واستثمارية تعوض عن خسائر مالية في الاستثمارات الأخرى. وقال مختتما: «هناك دول تتبع نظام تنويع الاستثمارات لتقليل المخاطر مثلما هو الحال في قطر، حيث إن أزمة أسعار النفط الأخيرة لم تؤثر بشكل كبير على الأداء الاقتصادي وذلك لأن قطر من الدول التي تتميز في تنويع الاستثمارات للتحوط من أي أزمة مستقبلية».
الفساد والاقتصاد الموازي في مصر
ومن جانبه أكد خالد إسماعيل أن الاستثمار المباشر من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة يعتبر بمثابة المستقبل للاقتصادات في العالم حيث أكد أن مصر بها 2.5 مليون مشروع تدخل في إطار المشاريع المتوسطة والصغيرة وهي تمثل نسبة %99 من مشروعات القطاع الخاص غير الزراعي.
وأضاف أن الاقتصاد غير الرسمي في مصر وهو السوق الموازية حجم تعاملاتها السنوية 2.2 تريليون جنيه ويوجد في مصر عقارات غير مسجلة بقيمة 2.4 تريليون جنيه.
وقال أيضا: «الاقتصاد الرسمي في مصر يمثل قيمة %40 من حجم السوق بينما يمثل %60 من الاقتصاد الموازي وذلك بسبب السياسات الخاطئة ووجود فساد من مصالح مشتركة ورشاوى في عملية تسجيل المشاريع ولذلك لا تعمل تحت مظلة رسمية من الدولة».
نظام الفرانشيز
كما تحدث عن النظام الجديد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وهي بنظام «الفرانشيز» أو «الامتياز التجاري» حيث أكد أنه أحد فرص الاستثمار المضمونة حيث تبلغ نسبة نجاحه %80 ويتم عن طريق شراء حق امتياز تجاري يكون قد أثبت نجاحه وينمو وينتشر محليا وعالميا بحيث يصبح مشتري حق الامتياز شريكا سواء كان نشاطا إنتاجيا أو خدميا.
وقال: «هذا النظام يعتبر بمثابة وسيلة للارتقاء بأداء الشركات الصغيرة والمتوسطة حيث من يحصل على حق الامتياز التجاري يبدأ نشاطه من حيث انتهى الآخرون من تحقيق نتائج طيبة في نفس المجال».
واختتم مؤكداً على أن هذا النظام موجود في مصر منذ عام 1973 وحاليا يوجد ما يقرب من 340 شركة تعمل في بهذا النظام بقيمة 9 مليارات جنيه وتضم 550 ألف عامل وهو رقم قليل للغاية بالنسبة لاستخدام هذا النظام في دول العالم المتقدمة.

WhatsApp Share

أضف تعليقاً

الاسم:

التعليق:

ارسال

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 -

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار قطر اليوم الاثنين 2/1/2017 - اخبار قطر اليوم| خبراء يضعون خطة تفادي مخاطر التحديات الاقتصادية المقبلة
#العرب #الدوحة #قطر
في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي العرب القطرية





اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى