الارشيف / اخبار قطر / العرب القطرية

اخبار قطر اليوم| أعضاء بـ«الشورى»: الخطاب حدد أولويات الدولة في التنمية وترشيد الاستهلاك #قطر_تستحق_الافضل_من_ابنايها

>

ثمن عدد من أعضاء مجلس الشورى خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى اليوم أمام مجلس الشورى بمناسبة انعقاد دور الخامس والأربعين للمجلس، والذي أكد سموه على حدد من المحاور لتحقيق التنمية المستدامة ورؤية دولة قطر 2030.

وقالوا في حديثهم لـ"العرب" إن الخطاب ناقش عددا من المحاور الداخلية والخارجية ليشمل جميع القضايا المحورية على الصعيد الداخلي والخارجي، مشيرين إلى تركيز سموه على دعم الاقتصاد في ظل التحديات التي يواجها الاقتصاد العالمي والخليجي خاصة بعد انخفاض أسعار البترول.

وأشاروا إلى أن الخطاب شمل عدد من المحاور والنقاط الرئيسية مثل تحقيق التنمية المستدامة وإنجاز المشاريع ذات الأولوية وإزالة المعوقات أمام الاستثمار والاهتمام بالقطاع التعليمي والصحي وتحفيز القطاع الخاص وتوجيهه للمشاركة في المشاريع الحكومية وتوجيه الدعم للفئات المحتاجة.

كما ركز الخطاب على تطوير مؤسسات القطاع العام ورفع كفاءة الموظفين وحثهم على بذل الجهد ليكونوا شركاء في التنمية، وتغيير مفاهيم الثقافة الاستهلاكية لدى الشباب والمواطنين وغرس واجبات المواطنة لدى المواطنين والترشيد في الأنفاق والاستهلاك، لافتين إلى أن الفترة القادمة ستشهد دور أكبر وفعال للقطاع الخاص ورواد الأعمال من الشباب.

وأكدوا أن الخطاب شمل الشأن العربي والدولي حيث ناقش القضية الفلسطينية والسورية، مشدداً على ضرورة رفع معاناة الشعوب المتضررة جراء الحروب والصراعات والنزاعات، فضلاً عن تقديم الدعم لدول مجلس التعاون الخليجي في ظل التطورات على الساحة العربية والدولية.

خطاب شامل

أشاد السيد ناصر خليل الجيدة عضو مجلس الشورى بالخطاب، مشيراً إلى أن رؤية القيادة الحكيمة ركزت على زيادة التنمية ودعم الاقتصاد في ظل تحديات تواجه العالم خاصة دول الخليج مع انخفاض أسعار النفط والتي لم تؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد القطري على غرار الدول الأخرى وهذا لقوة الاقتصاد وتوجهات وخطى القيادة الرشيدة.

وأكد الجيدة أن الخطاب اعطى أولوية لدعم القطاع الخاص وتعزيز المعوقات التي تواجه وتحرير بعض السلع من الاحتكار، فضلاً عن توعية المواطنين بضرورة المشاركة في دفع عجلة التنمية عن طريق ترشيد الإنفاق وتغيير الثقافة الاستهلاكية وتطوير مؤسسات القطاع العام ورفع كفائه موظفيها ليكون لهم دور أكبر في العطاء الوظيفي، لافتاً إلى أن نظرة القيادة الحكيمة لدفع عجلة التنمية وإشراك المواطنين والقطاع الخاص في تنمية كافة القطاعات هو من أهم المحاور التي تؤدي للنهضة الشاملة وتحقيق التنمية المستدامة التي من أهم محاور رؤية دولة قطر 2030.

كما أشار الخطاب إلى ضرورة الاهتمام بقطاع التعليم والصحة وهما من أهم القطاعات الحيوية ليس في دولة قطر ولكن في كافة دول العالم حيث تعتبر الركيزة الأساسية لأي عملية تنمية، مؤكداً حرص القيادة الرشيدة على الاستثمار في العنصر البشري وإعطائه أهمية قصوى عن طريق دعم التعليم بكافة محاورة وجوانبه، وهذا ما نشاهده في برنامج الابتعاث وزيارة صاحب السمو لجامعة قطر الأخيرة والدعم المادي والمعنوي لجميع الطلاب ليكونوا فيما بعد قيادات مشرفة تعتمد عليها دولة قطر في المستقبل.

العنصر البشري

وثمن السيد هادي بن سعيد الخيارين عضو مجلس الشورى الخطاب، مؤكداً أن رؤية وتوجهات القيادة الحكيمة تتمثل في تطبيق الخطاب، وهذا ما نشاهده كل عام حيث تعمل كافة الجهات في دولة قطر على تنفيذ رؤية وتوجهات القيادة الحكيمة التي تعمل على تحقيق تنمية شاملة في كافة قطاعات الدولة معتمدة في ذلك على تنمية العنصر البشري ودعم القيادات الشابة من المواطنين ودعم القطاع الخاص وتنويع مصادر الدخل القومي.

وحث الخيارين الشباب على تغيير ثقافة الاستهلاك والمشاركة في دفع عجلات التنمية كلاً في مكانة عن طريق بذل مزيد من الجهد سواء في العمل أو الطموح الوظيفي، كما ركز الخطاب على دور رواد الأعمال في الفترة القادمة وتذليل العقبات التي تواجه القطاع الخاص ودمجه في المشاريع الحكومية، وتشجيع العمالة القطرية وتسريع برنامج التقطير بناء على الكفاءات من الشباب خاصة في التخصصات التي تحتاجها الدولة من الأطباء والمعلمين والمهندسين، كما أوضح الخطاب الأولوية لتوجيه الدعم للفئات الأكثر احتياجاً عن طريق الجهات المختصة.

أما على الصعيد الدولي فقد شمل الخطاب تطلعات الدولة لحل المشكلة الفلسطينية ورفع معاناة الشعب السوري ودعم الشعوب المتضررة جراء الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية، كما شمل الخطاب خطورة الإرهاب والتطرف على مستقبل الشعوب والاقتصاد العالمي ودعم دول مجلس التعاون الخليجي في ظل الصراعات التي تشهدها المنطقة العربية.

السليطي: الأمير أكد على سياسة قطر الثابتة

أكد سعادة السيد محمد بن عبدالله السليطي، مراقب وعضو مجلس الشورى، أن خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في افتتاح الدور العادي لمجلس الشورى، هو خطاب الشعب، وخطاب العام بالدولة، وتناول فيه سمو الأمير كافة الجوانب والقضايا المتعلقة بالسياسة الداخلية والسياسة الخارجية.

وأضاف، أن سمو الأمير تناول الجانب الاقتصادي كخيار أول، وتحدث عن الوضع الاقتصادي المتين للدولة، الذي أكد فيه متانة الاقتصاد القطري على الرغم من التأثيرات التي تركتها انخفاضات أسعار الهيدرو كربونيه وانخفاض البترول والغاز الذي لاشك اثر في موارد وميزانية الدولة، مشيرا إلى الجوانب التي اتخذتها الدولة في الترشيد والتصحيح .

وأردف السليطي، أن سمو الأمير تكلم أيضا في جانب المواطنة والحقوق والواجبات فيما يتعلق بسياق حقوق المواطن، حيث أكد سموه بكل وضوح على هذا الجانب، وطالب المواطنين أيضا بالواجبات التي تطلبها المواطنة حول القيام بالأدوار التي يجب ان يقوم بها المواطن ويتحملها بحكم الانتماء لهذا الوطن .

 وأشار إلى أن أمير البلاد المفدى أكد في خطاب الشامل علي سياسة قطر الخارجية الثابتة تجاه القضايا العربية، سواء القضية المركزية الأولى "الفلسطينية" أو القضايا العربية الأخرى، كما أكد على سياسة قطر التي تنتهجها وهي عدم التدخل في الشؤون الخارجية والداخلية للدول، وحق السيادة الكامل للدول.

م . م/س.س

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار قطر اليوم| أعضاء بـ«الشورى»: الخطاب حدد أولويات الدولة في التنمية وترشيد الاستهلاك #قطر_تستحق_الافضل_من_ابنايها في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي العرب القطرية


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا