الارشيف / اخبار قطر / العرب القطرية

أحمد فاضل لـ «العرب»: الزمن ليس في صالح #الوكرة.. ولم يظلموني في عقدي. #قطر #دوري_نجوم_قطر https://t.co/lSURgFemV4

>

الوكرة يعيش اليوم واحداً من أصعب المواقف التي وضعته رهينا في قاع ترتيب الدوري، بنقطة يتيمة حصدها بتعادل خجول، مقابل 4 مواجهات تجرع خلالها مرارة الهزيمة الواحدة تلو الأخرى، أسباب مختلفة وآراء متضاربة فسرت الواقع الوكراوي على أنه ينذر بخطر يهدد القلعة الوكراوية، التي لابد أن تراجع الحسابات في أورقتها، قبل أن يحدث مالا يحمد عقباه ويقع «الفاس بالراس»، وبعدها لن ينفع البكاء على اللبن المسكوب.
«العرب» جلست مع لاعب وسط النواخذة أحمد فاضل، وحاورته عن وضعية الموج الأزرق هذه الأيام، وكيف ينظر لدخول الوكرة في «قمقم» الهزائم؟ وهل سيتمسك بطوق النجاة في الرمق الأخير؟ أم أن حكاية الموسم الحالي ستكون مختلفة، فلنتابع ما قاله النجم الوكراوي:

كابتن أحمد لنبتعد عن الكلاسيكية والبروتوكولات، لم نشاهدك في مباراة معيذر الفائتة، لماذا؟
- حقيقة تعرضت لوعكة صحية وآلام حادة في بداية الأسبوع قبل الماضي عقب مباراة لخويا، وبقيت طوال الأسبوع تحت تأثير المرض، قبل أن أستعيد عافيتي قبيل المباراة وكنت جاهزا للمشاركة، إلا أن المدرب قد يكون فضل إراحتي وعدم الدفع بي.
ولماذا نرى الوكرة «يترنح» تحت وطأة الهزائم، حتى بات موقفه لا يسر؟
- صدقني لا أعرف أين تكمن المشكلة في الوكرة؟ وما هي الأسباب التي أوصلتنا إلى هذه النقطة؟ أعتقد أن الإدارة ستعقد اجتماعا عاجلا من أجل بحث الأزمة الراهنة للفريق، وإيجاد الحلول الكفيلة للخروج من هذا المأزق.

لكن إدارة النادي جددت الثقة بالمدرب ماوريسيو، فهل أنت مع هذا القرار؟
- هذه الأمور ليست من اختصاصي، ووحدها الإدارة هي الأقدر على رؤية الأنسب للفريق في المرحلة المقبلة.
وهل تعتقد أن عودة الوكرة باتت صعبة؟
- لا يزال هناك متسع من الوقت، ولدينا 21 مباراة كفيلة بقلب الموازين رأسا على عقب في الدوري، لكن هذا ليس بالكلام فقط، وإنما بالعمل المضني الذي وحده يساعدنا على تجاوز هذه الأزمة، ومباراة الغرافة بعد غد ستكون البداية الحقيقية للوكرة، ولا نريد أن يسبقنا الزمن كي لا نندم فيما بعد على ضياع النقاط ونزفها.

لكن هل سينجو الوكرة من هذا المطب؟
- حقيقة الخلل نجهله في الفريق، ونحتاج للفوز، وبعد ذلك ستتبدل الأمور والسحابة السوداء التي نعيشها ستنقشع، ولا مكان لأنصاف الحلول في مباراة الغرافة، لأن الوقت ليس في صالحنا، والمطلوب أن نتكاتف لنكسر الخيبات السابقة.

وهل أنت نادم على عدم رحيلك عن الوكرة؟
- أنا مرتاح مع الوكرة «وأموري طيبة معاهم».

لكن الهزائم التي مني بها الوكرة ألن تؤثر عليكم عاجلا أو آجلا؟
- المباريات الخمس الماضية صفحة وطويناها، ولم يعد الوضع يحتمل أي خسارة جديدة، ويمكنني أن أقول لك بأننا كلاعبين لسنا راضيين عن أنفسنا، لكن أعد جمهور الوكرة بأن الكل سيكون «مستأنس» عقب مباراة الغرافة.

وما رأيك في وجود رابطة اللاعبين؟ وهل تعتبر نفسك مظلوما في العقد الذي وقعته مع نادي الوكرة؟
-فكرة وجود رابطة للاعبين شيء جيد، لكن للأسف لم تتوضح لي الرؤية حول تفاصيل عملها وصلاحياتها، وآمل أن يكون عملها يتمحور في تصحيح أوضاع اللاعبين، وبالنسبة لعقدي مع الوكرة فلا أعتبر أنني مظلوما، لأنني لست اللاعب الوحيد الذي وقع وفق القوانين الجديدة المعمول بها، والقوانين تسري علي وعلى غيري، والشيخ خليفة بن حسن آل ثاني رئيس نادي الوكرة لا يقصر معنا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر أحمد فاضل لـ «العرب»: الزمن ليس في صالح #الوكرة.. ولم يظلموني في عقدي. #قطر #دوري_نجوم_قطر
https://t.co/lSURgFemV4
في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي العرب القطرية


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا