الارشيف / اخبار قطر / وكالة الأنباء القطرية

اخر اخبار قطر اليوم - الطريق إلى البيت الأبيض يمر عبر بوابة الجهات الأمنية

>

الطريق إلى البيت الأبيض يمر عبر بوابة الجهات الأمنية الأربعاء نوفمبر 02, 2016

واشنطن في 02 نوفمبر /قنا/ شهدت الانتخابات الرئاسية الأمريكية تحولا دراميا خلال الساعات الأخيرة، ففي الوقت الذي تستعد فيه مراكز الاقتراع لاستقبال الناخبين يوم الثامن من نوفمبر المقبل أي بعد نحو 140 ساعة، لاختيار الرئيس رقم 45 للبلاد، بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI العمل على أكثر من ملف للوقوف على حقيقة الصلات بين روسيا والمرشح الجمهوري دونالد ترامب، أو مع حملته الانتخابية والجهات الداعمة له، ولكنه حتى الآن لم يتمكن من العثور على أدلة تفيد وجود علاقة يعاقب عليها القانون بين الجانبين. 

والأخبار عن إحالة ملف حملة ترامب إلى مكتب التحقيقات الفيدرالية، جاءت بعد ساعات من استطلاع الرأي الذي أجرته شبكة "أي بي سي نيوز" وصحيفة "واشنطن بوست" مساء الثلاثاء، وأظهر لأول مرة تفوق ترامب على منافسته مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون بفارق نقطة واحدة حيث نال ترامب 46% من الأصوات مقابل 45% لكلينتون. 

كما جاءت النتيجة مفاجأة للجميع، إذ أرجعها المراقبون إلى تعمد مكتب التحقيقات الفيدرالي ورئيسه الإعلان عن فتح التحقيق مجدداً في القضية التي اشتهرت باسم "بريد كلينتون" وإمكانية استخدامها لخوادم وكمبيوترات شخصية من أجل إرسال رسائل رسمية وهو التحقيق الذي كثيرا نال الانتقادات من كلينتون وحملتها الانتخابية. 

وسبق لمسؤولين أمريكيين أن وجهوا علنا اتهامات لقيادات روسية رفيعة المستوى بالوقوف خلف عمليات القرصنة ونشر ملفات حساسة مسروقة على الإنترنت، وتشمل تلك التهم محاولة التدخل في الانتخابات الرئاسية، ولكن واشنطن لم تتهم روسيا بشكل واضح بمحاولة دعم مرشح ضد آخر في الانتخابات كما لم تتهمها بالتورط رسميا في قرصنة بريد رئيس حملة كلينتون. 

وستجري الانتخابات الرئاسية الأمريكية بنظام الاقتراع غير المباشر، فالمواطنون لا يختارون الرئيس الأمريكي مباشرة بل يختارون الممثلين أو المندوبين الذين سيشكلون المجمعات (الكليات) الانتخابية التي تقوم بانتخاب الرئيس. 

والمرشح الذي يفوز بالرئاسة هو الذي يحصل على 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي وعدد أصواتهم 538 صوتاً وهي أصوات أعضاء الكونغرس بمجلسيه النواب والشيوخ بالإضافة إلى ثلاثة مندوبين لمقاطعة كولومبيا التي تضم واشنطن العاصمة. 

وتوجد بالولايات المتحدة الأمريكية ست ولايات قوية لديها أكبر عدد من الأصوات الانتخابية تقدر بــ 191 صوتا داخل المجمع الانتخابي بنسبة 35 % من إجمالي عدد الأصوات فيه، وهي كاليفورنيا (55 صوتا) – تكساس (38 صوتا) –فلوريدا (29 صوتا) – نيويورك (29 صوتا) – إلينوي (20 صوتا) – بنسلفانيا (20 صوتا)، ويأمل كلا المرشحين في الظفر بأصوات تلك الولايات الست يوم الثامن من نوفمبر المقبل. 

وقد انعكس تأثير الجو الانتخابي على مختلف مظاهر الحياة في العاصمة واشنطن، حيث تتبارى المطاعم والمقاهي لتقديم وجبات خاصة للجمهوريين وأخرى للديمقراطيين، أو مشروبات وعصائر تحمل أسماء المرشحين والألوان الحمراء والزرقاء في إشارة إلى الحزبين الجمهوري والديمقراطي. 

ويعود تاريخ النظام الحالي للانتخابات الأمريكية إلى بداية العمل بدستور الولايات المتحدة عام 1787، حيث شكلت الولايات الثلاث عشرة التي استقلت عن بريطانيا عام 1773 فيما بينها الولايات المتحدة الأمريكية وتم تحديد طريقة انتخاب الرئيس من المجمع الانتخابي كحل توفيقي لخيارين، أولهما، الاقتراع المباشر، وثانيهما، قيام الكونغرس باختيار الرئيس لكن في النهاية كان الحل التوافقي المتمثل في المجمع الانتخابي، حيث منح المجلس التشريعي لكل ولاية الحق في اختيار الأعضاء الذين يمثلونها في المجمع قبل أن تصبح الأحزاب هي من تختار الأعضاء ثم أصبح اختيارهم بالانتخاب وهو ما يحدث اليوم. 

وتتم عملية انتخاب الرئيس الأمريكي على مرحلتين تتمثل الأولى في انتخاب مرشح من كل من الحزبين الرئيسيين (الديمقراطي والجمهوري) عن طريق انتخابات أولية، حيث يجري الحزبان انتخابات في كل ولاية يصوّت فيها المنتمون للحزب، ثم يختار المرشح من كل حزب نائبا له ويتم التصديق عليهما رسميا في مؤتمر الحزب. 

وتتمثل المرحلة الثانية في الانتخابات العامة التي يصوت فيها الناخبون للمندوبين الذين يدلون بأصواتهم لصالح أحد المرشحين وعند إجراء الانتخابات الأولية لاختيار مرشح الحزب في الانتخابات يقوم الحزب بعقد مؤتمر عام يعلن فيه عن مرشحه في الانتخابات الرئاسية. 

ويكون صاحب العدد الأكبر من ترشيحات المندوبين هو مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية، وبعد أن يقوم كل حزب بتحديد المرشح الذي سيمثله في الانتخابات الرئاسية يبدأ فعليا السباق الرئاسي، حيث يقوم كل مرشح بجولات انتخابية في الولايات الخمسين، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع نفقات الحملات الانتخابية بشكل كبير، وهو ما يمنع وجود مرشحين مستقلين بالنظر إلى ارتفاع كلفة تمويل حملته الانتخابية حيث لم يتمكن أي مرشح مستقل في تاريخ الولايات المتحدة من الوصول إلى المكتب البيضاوي باستثناء جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة، وكان أفضل ما وصل له المرشحون من حزب ثالث هو المركز الثاني حين فاز تيودور روزفلت عن "الحزب التقدمي" في انتخابات عام 1912 ضد كل من وودرو ويلسون مرشح الحزب الديمقراطي الذي فاز بالانتخابات، وويليام هوارد تافت مرشح الحزب الجمهوري الحائز على نسبة 27% من أصوات الناخبين. 

وعقب الجولات الانتخابية يتم عقد ثلاث مناظرات بين المرشحين يتم خلالها مواجهات وجها لوجه بينهما، حيث يقوم كل طرف بتوجيه الانتقادات للطرف الآخر وهوما يسمح للناخب الأمريكي بالتعرف على شخصية كل مرشح وسياسته سواء على الصعيد الداخلي الذي يهم قطاعا كبيرا من الأمريكيين أو على صعيد السياسة الخارجية التي باتت تلعب أيضا دورا هاما في انتخاب الرئيس الجديد. 

واشنطن في 02 نوفمبر /قنا/ شهدت الانتخابات الرئاسية الأمريكية تحولا دراميا خلال الساعات الأخيرة، ففي الوقت الذي تستعد فيه مراكز الاقتراع لاستقبال الناخبين يوم الثامن من نوفمبر المقبل أي بعد نحو 140 ساعة ، لاختيار الرئيس رقم 45 للبلاد ، بدأ مكتب التحقي

http://www.qna.org.qa/News/16110211140022/الطريق-إلى-البيت-الأبيض-يمر-عبر-بوابة-الجهات-الأمنية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار قطر اليوم - الطريق إلى البيت الأبيض يمر عبر بوابة الجهات الأمنية في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة الأنباء القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وكالة الأنباء القطرية


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا