الارشيف / اخبار السعودية / سبق

- مدير ووكلاء جامعة أم القرى: صاروخ الحوثي استفزاز لمشاعر مليار ونصف مسلم

>
أكدوا أن الحرمين الشريفين خط أحمر لا يمكن تجاوزه وطالبوا بوقفة جماعية

 وصف مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس، إقدام المليشيات الحوثية وأعوان المخلوع عفاش وتجرؤهم بإطلاق صاروخ على مكة المكرمة، بأنه انتهاك لحرمة وقدسية هذا البلد الأمين وكعبته المشرفة وبيته الحرام؛ معتبراً هذا العمل الإجرامي بأنه استفزاز ليس فقط لأبناء المملكة العربية السعودية وحدهم؛ بل لمشاعر أمة تتجاوز المليار ونصف المليار مسلم في أنحاء المعمورة، يتجهون جميعاً بوجوههم وأفئدتهم لهذه البقعة الطاهرة المباركة خمس مرات في اليوم والليلة.

 

وقال: إن هذا العمل الإجرامي يجب التصدي له والوقوف ضد هذه الشرذمة الباغية التي أظهرت ولاءها وتنفيذها لأجندات خارجية لا تريد الخير لليمن الشقيق ولا للأمتين العربية والإسلامية ووحدتها؛ بل تعمل على تفتيت نسيجها الاجتماعي وبث النعرات الطائفية البغيضة فيها.

 

وأضاف: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -أيدهم الله- قادرة -بعون الله أولا ثم بما تمتلكه من قدرات بشرية مؤهلة علمياً وتقنياً- من الدفاع عن أراضيها ومقدساتها الإسلامية بكل حزم وقوة، وردع مثل هذه المليشيات عن غيها؛ مطالباً في ذات السياق اليمنيين الشرفاء بتوحيد صفوفهم للتصدي لهذا المشروع والمخطط الخبيث الذي يحاك لليمن واليمنيين وللمنطقة العربية برمتها.

 

وناشد الدكتور "عساس"، المنظمات والهيئات الدولية والإسلامية بممارسة دورها في تطبيق القرارات الدولية والإقليمية، وإرغام الانقلابيين على إعادة السلطة وتسليم أسلحتها للحكومة اليمنية الشرعية للحفاظ على اليمن الشقيق أرضاً وشعباً.

 

سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها ورخاءها في ظل قيادتها الرشيدة، وأن يردّ كيد الكائدين في نحورهم، وأن يجعل تدميرهم في تدبيرهم.

 

وأدان وكلاء جامعة أم القرى استهداف الميليشيات الحوثية وزمرة المخلوع صالح، لمكة المكرمة؛ واصفين تلك الفعلة بالإجرامية التي تعيد لأذهان الأمة الإسلامية ما بُليت به من هذه الفئات المنحرفة من ويلات وكوارث على مر الأزمان، دون مراعاة لمكانة وقدسية البيت الحرام لدى المسلمين؛ مؤكدين أن الحرمين الشريفين خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وسنبذل دونهما الأرواح رخيصة دفاعاً عن البلد الحرام.

 

وعَدّ وكيل جامعة أم القرى الدكتور ياسر بن سليمان شوشو، نجاح قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي في اعتراضها الصاروخ الباليستي الذي أطلقته المليشيات الحوثية وزمرة المعتوه صالح وتدميره على بُعد 65 كم من مدينة مكة المكرمة دون وقوع أضرار بحمد الله؛ دليلاً على قدرة المملكة على التصدي لمثل هذه الأعمال الإجرامية التي تنتهجها هذه الزمرة الباغية والمنقلبة على الشرعية في اليمن الشقيق؛ مؤكداً أن تطاول هذه المليشيات ومن يقف وراءها باستهداف هذه البقعة المباركة (مكة المكرمة) يمثل استفزازاً لمشاعر المسلمين في شتى بقاع الأرض، وعملاً إجرامياً دنيئاً تجاوز كل الحرمات، وتعدى كل الحدود الدينية والأخلاقية والإنسانية.

 

وقال الدكتور "شوشو": إن صبر المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً على هذه التجاوزات الخطيرة؛ ليس إلا شفقة باليمن واليمنيين، وباستطاعة القوات السعودية صد مثل هذه الأعمال الإجرامية والذهاب أبعد من ذلك بكثير قد لا يقدّر أبعادها الحوثي وعفاش ومرتزقتهم؛ مطالباً -في الوقت ذاته- جميع الدول الإسلامية أعضاء منظمة التعاون الإسلامي بوقفة جماعية وجادة ضد هذا الاعتداء الأثيم، ومن يقف وراءه ويدعم مرتكبيه.

 

واختتم وكيل جامعة أم القرى تصريحه داعياً المولى العلي القدير أن يُديم على بلادنا أمنها ورخاءها، وأن يُمِد بالعون والتوفيق والنصر المؤزر قائد مسيرتها المباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وحكومتهم الرشيدة.

 

وأكد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي، أن إقدام الميليشيات الحوثية وأعوانهم من زمرة المخلوع صالح ومن يقف وراءهم على إطلاق صاروخ باليستي على البلد الأمين (مكة المكرمة)، يدل دلالة تامة على أن مَن يقومون بمثل هذا العمل المشين ليس لديهم أي وازع ديني أو أخلاقي، ولا حرمة لديهم لبيت الله الذي حرّمه الله إلى قيام الساعة، وكما أنهم لم يرعوا حرمة الدماء المسلمة من النساء والأطفال في اليمن، كما لم يحترموا المواثيق والأعراف والقرارات الدولية ولا أي اتفاق لحقن دماء الأشقاء اليمنيين؛ فجاء هذا العمل الإجرامي ليُبَيّن للعالم أجمع حقيقة هذه الشرذمة وهذه العصابة ومن معها من أذناب الطغاة وحليفهم المخلوع الذين ينفذون مخططات إيرانية، ويأبون إلا أن يعيثوا في الأرض فساداً لتمزيق الأمة والنيل من عقيدتها.

 

وأضاف أن هذه البلاد المباركة عصية عليهم وعلى أمثالهم ممن تجرّدوا من قِيَمهم وأخلاقهم وهي في حفظ الله أولاً ثم في حمى ملك الحزم وأبنائه الأوفياء ورجاله المغاوير الذين يفْدون دينهم ومقدساتهم ووطنهم ومليكهم بدمائهم وأرواحهم ويقدمونها رخيصة للذود عنها. 

 

وقال وكيل جامعة أم القرى للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك: إن الاستهداف الصاروخي الفاشل على مكة المكرمة كشف سوءة العصابة الحوثية وعملاءها ممن تنصلوا من عقيدتهم ومبادئهم، وخانوا ضمائرهم وأمتهم؛ فلا يمكن لعاقل أن يبرر شناعة فعلهم واستهدافهم لأقدس البقاع (مكة المكرمة).

 

ووصف الدكتور "كوشك" هذه العصابة بمحدودة الفكر؛ مما جعلها ترتمي في أحضان أعداء الإسلام والمسلمين، وتحظى بدعمهم لتستأثر -خلال فترة وجيزة- بالمشهد اليمني سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وأن تجعل من اليمنيين محرقة لبقائهم؛ مؤكداً أن فعلتهم هذه التي استفزت مشاعر المسلمين لن تذهب سداً؛ مضيفاً أن المملكة العربية السعودية -بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله- قادرة على إلجام مثل هذه العناصر المارقة، وردع كل من تُسَوّل له نفسه المساس بأمن الوطن وتجاوز حرمة مقدساته.

 

وختم وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي قائلاً: "إني على يقين بأن كل فرد من أبناء الشعب السعودي الوفي على أهبة الاستعداد للقيام بواجبهم الديني والوطني للدفاع عن حياض وطنهم ومقدسات الأمة وفي مقدمتها الحرمين الشريفين.

 

واعتبر وكيل جامعة أم القرى للشؤون التعليمية الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي: استهداف قبلة المسلمين جريمة كبرى مستنكرة من جميع المسلمين في أنحاء العالم؛ مضيفاً أن هذا العمل المشين يُظهر للعالم مدى العبث والاستهتار، وأيضاً الإفلاس الذي وصل إليه الحوثيون وأعوانهم.

 

وأكد أن الأماكن المقدسة في بلاد الحرمين محمية بقدرة الله تعالى أولاً، ثم بما هيأته قيادة هذه البلاد المباركة -وفقها الله- من قدرات ردع بشرية وتسليحية، تستطيع من خلالها إيقاف مثل هذه الشراذم المأجورة عند حدها، ومنعها ومَن يعاونها على مثل هذه الأعمال الإجرامية.

 

وطالَبَ الدكتور "سروجي" الدولَ الإسلامية ومنظماتها وهيئاتها بالوقوف صفاً واحداً ضد مثل هذه التصرفات الرعناء التي تؤذي مشاعر مليار ونصف المليار مسلم؛ حتى لا تتكرر مثل هذه الأفعال القبيحة منهم ومن غيرهم؛ مبيناً أن هذه الجماعات لن تلتزم إلا بإرادة قوية وحزم من قِبَل الدول الإسلامية والمجتمع الدولي، وإخضاعها للقبول بالشرعية والاحتكام إلى ما يرتضيه الشعب اليمني الشقيق، وعدم التهاون في ذلك تحت أي مبرر. 

 

إلى ذلك، أكد وكيل جامعة أم القرى للتطوير الأكاديمي وخدمة المجتمع الدكتور هاني بن عثمان غازي، أن ما قامت به عصابة الحوثي سيكون وبالاً وخزياً وعاراً عليها وعلى أعوانها ومَن يدعمونها؛ فالحرمان الشريفان والمقدسات الإسلامية خط أحمر لا يمكن المساس بهما أو التطاول عليهما بأي حال من الأحول، ولن تسمح المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً بمثل هذا الأمر، وسنبذل جميعاً -كمواطنين في هذه البلاد- أرواحنا رخيصة في الدفاع عن تراب الوطن ومقدساته.

 

ولفت إلى أن مثل هذه الأعمال المشينة سيكون لها تداعيات خطيرة إسلامياً ودولياً؛ مناشداً المجتمع الإسلامي والدولي باتخاذ مواقف صارمة ضد هذه التصرفات الهوجاء وإجبار هذه الميليشيات على الكف عن هذا العبث المسيء للأمة الإسلامية جمعاء، وإخضاعها للالتزام بالقرارات الدولية التي تكفل لليمن الشقيق وحدته ولليمنيين العيش بوئام.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية - مدير ووكلاء جامعة أم القرى: صاروخ الحوثي استفزاز لمشاعر مليار ونصف مسلم في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا