الارشيف / اخبار السعودية / سبق

- "الهذيل": المواقع المشبوهة وضعف الرقابة جعلتا أبناءنا "ريشة" في مهب الريح

  • 1/2
  • 2/2

>
حذر من الصُحبة السيئة وطالب بصناعة الفكر ومتابعتهم

أكد مدير مكتب التعليم بالروضة عماد بن محمد الهذيل ضرورة صناعة الفكر لحماية الأبناء من الحاقدين والمغرضين، مشيراً إلى أهمية إعداد الطالب إعداداً تربوياً فيه توازن وفيه عناصر مهمة وقواعد يبنى فيها فكره، أولها العقيدة الصحيحة، ثم الولاء لهذا البلد لما حباه الله من قيادة تحكم شرع الله عز وجل، ثم أن يتواصل مع أهل العلم والتربويين الأكثر خبرة في مدارسهم.
 
وقال: "من أسباب الانحراف الفكري مجالسة الأبناء أشخاصاً لا يعرفونهم، لأن هذه الأفكار تأتي من الدخلاء، وكذلك زيارة مواقع التواصل الاجتماعي المشبوهة وغير المعروفة التي جعلت من فلذات أكبادنا "ريشة" في مهب الريح يتأثرون بأي فكر.
 
وأردف "الهذيل" عقب افتتاحه ندوة تطوير أداء مشرفي التوعية الإسلامية في مكتب التعليم بالروضة، أن "تأثير وسائل التواصل الاجتماعي كان كبيراً لأنها وجدت فكراً خاوياً استقرت به فأصبح سهل الانقياد، لذلك مهم جداً أن نبني في طلابنا الحصانة التي تجعلهم يقفون أمام هذه الأفكار الدخيلة كالجبال صامدون لا يتأثرون بأي فكر، ولذلك بالتجربة فيمن سلف وإثر دخولهم على مواقع مشبوهة وتواصلهم مع أناس غير معروفين أصبحوا يقودونهم من الخلف، ولم يجدوا عندهم حصانة عقدية ولا حصانة فكرية أو ولاء صحيحاً لبلدهم وحكامهم، فأصبحوا من السهل انقيادهم".
 
وأكد عماد الهذيل على الدور الكبير لأولياء الأمور قائلاً: "الواجب عليهم متابعة أبنائهم فيمن يصاحبون، وما هي المواقع التي يدخلون عليها، ولا يترك لهم العنان، ولذلك يُنصح أن تكون شاشات الحاسب الآلي في الصالة، وليست في غرف مغلقة، وأن يتحكم الآباء في خدمة الإنترنت في المنزل، مثلاً إغلاقه في الساعة الحادية عشرة ليلاً، وفي النهار يكون هناك أوقات محددة، وأن يعمل على المكشوف، ولا ينزوي في غرفة لوحده، وأن يعرف الأب مع من يتواصل ابنه وماذا يتابع، وكذلك منهم صحبته المسائية، وأن يلتحق بالمساجد وحلق القرآن الكريم المعروفة والحذر من كل الأفكار الدخيلة، وكل هذه الأسباب بعد الله حصانة لعقول النشء من الأفكار الهدامة".
 
من جانبه، قال مشرف التوعية الإسلامية بمكتب التعليم بالروضة سالم بن عبدالله العجمي إن التوعية الإسلامية تستهدف جميع المراحل الدراسية، مبيناً أن لديهم أربعة برامج لتطبيقها أملاً في حماية عقول الأبناء، وهي: العناية بالقرآن الكريم "إتقان"، والعناية بالتوعية الفكرية "فكر"، ونشر العلم والمعرفة "إثراء"، وأيضاً "القيم" مثل الاهتمام بكلام الله، والعناية بالقيم مثل الصدق والعدل والنظام والتعاون".

 
وكشف عن أن المملكة تواجه حملة شعواء من المغرضين، ولابد من تحصين الطلاب منها وتوعيتهم، وهذه تحتاح إلى برامج تعزل الطالب عن مواطن الشر.
 
وبيّن أن برنامج "أمان" في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض درب معلمين في أسس ومهارات تحصين العقول، وسوف يظهر أثرها مع تظافر الجهود بين الثلاثي المدرسة والمنزل والمجتمع.
 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية - "الهذيل": المواقع المشبوهة وضعف الرقابة جعلتا أبناءنا "ريشة" في مهب الريح في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق





اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا