اخبار السعودية / سبق

- "سعيد بن فروة": لم أقذف السعوديات ولن أعتذر.. المخنّث ليس اللوطي

  • 1/2
  • 2/2

>
قال: قصدت الاختلاط الممنوع ولم أُعمّم على الموظفات.. هذا تقوّل منافقين

 برر الداعية سعيد بن فروة، حديثه الذي ذكره وتهجمه على بعض موظفي التمريض والصحة، في فيديو لقي ردود فعل واسعة، أنه لم يقصد التعميم لكل من توظفت بالصحة، وأن هذا تقوّل عليه من الليبراليين والمنافقين.

وظهر "ابن فروة" في مقطع "سناب" قال فيه: "لعن الله من تقوّل علي بأني اتهمت الشباب من الذين يعملون بالصحة، ووصفتهم بأوصاف، أما كلمة "المخنث" فهذا في مسند الإمام أحمد في حديث عبدالله بن عباس، لعن النبي صلّ الله عليه وسلم المخنث من الرجال والمترجلات من النساء، وهذا حديث صحيح".

وأضاف: "وقول المخنث ليس اللوطي بل المتمايع، وأنا أشرت لها بالمقطع -يقصد المقطع السابق- وقلت ذلك المخنث المتمايع من الرجال الذي يلبس الضيق، وهذا شكله غبي ليبرالي للتو تعلم، ولم يضبطها صح".

وزاد: "ويقولون: سعيد بن فروة يقذف البنات، أنا لم أقل كل من توظفت بالصيدلية، ولم أقل كل مبتعثة أنها عاهرة، وأن في عرضها كذا، ومن تقوّل عليّ عليه من الله ما يستحق، إنما من يسمح لقريبته أن تجالس الرجال، وهذا شاهدناه بالمستشفيات، ومن ينكر ذلك فهو كذاب".

واختتم: "من يعمل نفسه غيوراً، فأين غيرته عن الكاتب الذي قذف السعوديات قبل مدة، وهذا ليس اعتذاراً؛ فأنا قلت كلمة حق، وأنا عند كلمتي فمن يرضى فوالله إنها ليست من شهامة الرجال، ومن يرَ أني قذفت فليتقدم والقانون يعطي كل ذي حق حقه، وكلها حركات من ليبراليين ومنافقين يحاولون إثارة الرأي ضد الداعية، ويتقصون خطى ماضيه، وأسأل الله أن يعاملهم بعدله".

وكانت إمارة منطقة عسير قد أكدت في بيان لها أنها اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضد أحد الدعاة، وصف عمل النساء في مجالات الطب بالدياثة، مؤكدة أن المقطع المتداول للمذكور يعود لسنوات مضت وعبر محاضرة ألقاها خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير.

وقال المشرف العام على الشؤون الإعلامية بمكتب أمير عسير الناطق الرسمي لإمارة المنطقة سعد بن عبدالله آل ثابت في بيان، أن التوجيهات الصادرة من أمير منطقة عسير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز تقضي بعدم إتاحة الفرصة للداعية ذاته بإلقاء دروسه ومواعظه في كل جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة؛ نظراً لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة -أعزها الله- لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي وتأهيله بالعلوم ليكون عضواً فاعلاً في المجتمع.

وأضاف "آل ثابت" أن توجيهات الأمير فيصل بن خالد المبلغة لمدير عام فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة تؤكد أهمية حث الدعاة والوعاظ وأئمة المساجد بعدم السماح للمذكور باختراق الجوامع والمساجد والأماكن العامة لبث أفكاره وسمومه؛ بحجة إصلاح المجتمع، مشدداً على أن تنسيقاً يجري مع الشؤون الإسلامية؛ للرفع حيال كل إمام وخطيب متجاوز لتطبيق الأنظمة بحقه، مع ضرورة تعزيز الوسطية في كل المنابر وعدم إتاحة الفرصة لأيٍّ كان.

بدر العتيبي القصيم

قاسم الخبراني

قاسم الخبراني الرياض

اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا