اخبار السعودية / سبق

- محكّم قضائي: حادثة الخطيب المسيء قديمة وأُوقِف.. وهؤلاء هم من أثاروها مجدداً

>
قال: لم يسئ لشخص بعينه وهذا يجعل "هيئة الادعاء" هي الجهة المعنية بمقاضاته

 قال المستشار والمحكم القضائي، يحيى بن محمد الشهراني، عطفاً على ما يتم تداوله على لسان بعض المحامين من عزمهم إقامة دعاوى قضائية بالوكالة عن بعض المنتسبين والمنتسبات إلى كليات الطب والصيدلة في مواجهة الخطيب الذي اتهم المنتسبات إلى مثل هذه الكليات بالدياثة وعدم الغيرة: إن هذه الحادثة قديمة منذ أكثر من خمس سنين، والخطيب موقوف عن الخطابة والدعوة منذ ذلك الحين، وقد أكد ذلك نائب وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في تصريحه المنشور في "سبق" والمنقول عن الإعلام المرئي. 

 

وأضاف: "إثارة مثل هذا الأمر بعد مرور سنين عليه، يقف خلفه بعض مَن يحاول الإساءة إلى أهل العلم والعلماء وأهل الخير والصلاح وتصويرهم على خلاف الحقيقة؛ حيث من الثابت أن الخطيب المذكور ليس من المنتسبين إلى المؤسسة الدينية القائمة في منهجها على الوسطية والاعتدال والبُعد عن التجريح والإساءة واستخدام الألفاظ المخلة".

 

وبيّن: "ظهور بعض المحامين الذين يستغلون مثل هذه الوقائع لغرض الشهرة؛ مدّعين عزمهم على مقاضاة ذلك الخطيب بالوكالة عن بعض المنتسبين والمنتسبات إلى كليات الطب والصيدلة ظهوراً في غير محله ومخالفاً لقواعد الشريعة وأحكام النظام؛ حيث من المعلوم أن الخطيب المسيئ لم يسئ إلى شخص بعينه ذكراً كان أو أنثى؛ وإنما كانت ألفاظه عمومية تمسّ شريحة كبيرة من شرائح المجتمع، وهذا ما يجعل من هيئة التحقيق والادعاء العام، الجهةَ المعنية الوحيدة بتحريك أي دعوى قضائية بمواجهته متى رأت مصلحة في ذلك". 

 

وأوضح: "في حين لا يحق لأحد من العامة -بما فيهم المحامون- رفع أي دعوى قضائية بمواجهة الخطيب المسيء؛ على اعتبار انعدام الصفة الصحيحة في سماع الدعوى والتي تشكل ركناً أساسياً لا بد من توافره.

 

وتابع: "ليس صحيحاً ما يروّج له بعض المحامين من أحقية أي من المنتسبات إلى كليات الطب والصيدلة في رفع دعاوى قضائية بمواجهة الخطيب المسيء؛ إذ لو قلنا بجواز ذلك؛ فإن ذلك يعني إقامة آلاف الدعاوى وصدور آلاف الأحكام على فعل واحد". 

 

واختتم: "هذا -بلا شك- مما استقر القضاء على رفضه وعدم مشروعيته، ولأجل ذلك فقد جعل النظام من هيئة التحقيق والادعاء العام جهة منوطاً بها حق رفع الدعاوى في كل ما من شأنه جلب المصلحة ودرء المفسدة وحماية أفراد المجتمع من تجاوزات البعض".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية - محكّم قضائي: حادثة الخطيب المسيء قديمة وأُوقِف.. وهؤلاء هم من أثاروها مجدداً في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا