الارشيف / رياضة / 90 دقيقة كورة

اخر اخبار الرياضة اليوم - أزمات إنتر ميلان عرض مستمر.. والفريق في مهب الريح المزيد من التفاصيل:

>

لم يهنأ فرانك دي بوير، مدرب إنتر ميلان، كثيرًا بعدما ظن، أن الحظ بدأ يبتسم له بالفوز على تورينو بالدقائق الأخيرة، ليعود بعدها بأيام قليلة؛ ليتجرع مرارة الهزيمة، أمام سامبدوريا، بعد أداء سيئ للغاية ليصبح مستقبل المدرب الهولندي على المحك.وضعية الفريق من حيث النتائج، لا تُبشر بإمكانية استمرار المدرب الهولندي، طويلاً مع الفريق حيث يحتل الفريق المركز الحادي عشر، في الدوري بفارق 9 نقاط عن أقرب مركز مؤهل للدوري الأوروبي، فيما يتذيل الفريق مجموعته بالدوري الأوروبي، برصيد 3 نقاط، بعد مرور 3 جولات.أزمة إنتر ميلان، ليست فنية فقط، بل إدارية أيضًا، وليست وليدة الأسابيع الأخيرة، بل بدأت قبل انطلاق الموسم وأثناء فترة الإعداد، عندما قررت الإدارة إقالة مانشيني، قبل أيام قليلة من انطلاق الموسم، واستقدام مدرب آخر لم يختر اللاعبين الجدد، ولم يحدد طريقة الإعداد للموسم الجديد، وهو دي بوير.وزاد من الطين بلة عدم إلمامه بخبايا الكرة الإيطالية، فهو لم يلعب من قبل لأحد أنديتها، ولم يدرب إحداها بعد الاعتزال، ولم يكن يعرف حتى اللغة الإيطالية، ليسهل عليه معرفة تفاصيلها بسهولة.مشكلة الإنتر الأولى، هذا الموسم تكمن في ضعف الدفاع الواضح حيث خاض الفريق في مختلف المسابقات 14 مباراة، تلقت شباكه فيها 19 هدفًا.ولم يخرج سوى من لقائين فقط بشباك نظيفة، الأول أمام إمبولي، المرشح للهبوط، وصاحب الهجوم الأضعف بالدوري الإيطالي، بهدفين بعد 11 جولة، والآخر كان بالدوري الأوروبي أمام ساوثهامبتون، صاحب المركز التاسع بالدوري الإنجليزي.ضعف دفاع الإنتر، لم يكن ناجماً فقط عن سوء تمركز مدافعي الإنتر، لكن عدم قيام لاعبي الوسط بمهامهم الدفاعية بالشكل الأمثل، وتركهم للاعبي الخصم، يتحركون، كيفما يشاؤون بالكرة وبدونها.هجوميًا، فإن معدل تسجيل الإنتر، ليس ملائمًا لفريق يرغب في حصد بطاقة الترشح لدوري الأبطال، حيث سجل الفريق بالدوري 13 هدفًا، علمًا بأن يوفنتوس المتصدر، سجل لاعبوه 23، فيما سجل لاعبو روما، صاحب المركز الثاني 26 هدفًا، وحتى تورينو صاحب المركز الثامن سجل لاعبوه 20 هدفًا.مشكلة الإنتر التهديفية الأخرى، هي الاعتماد المبالغ فيه على قائد الفريق ماورو إيكاردي حيث شارك الأخير في 10 أهداف، إما بالتسجيل أو الصناعة من أصل 13 سجلها الفريق في الكالتشو، وهو ما يوضح استحالة تحقيق الفريق للفوز في حالة غياب اللاعب، أو تعرضه لرقابة لصيقة من قبل دفاع الخصم.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا