الارشيف / اخبار السودان / راديو دبنقا

اخر - مقتل نازح بمعسكرات قريضة والحكومة تعترف بارتفاع التفلت بدارفور والإدارة الأهلية تتهمها بكسر هيبتها وتدميرها

>

نوفمبر ١ - ٢٠١٦ راديو دبنقا

قيادات للادارة الاهلية بدارفور(ارشيف)

قتل أحمد عيسى على النازح بمعسكر السلام بمحلية قريضة بجنوب دارفور رميا بالرصاص داخل مزعته فى منطقة هشابة غرب قريضة يوم الأحد على يد الرعاة المسلحين من قبل الحكومة .وقال شاهد لـ"راديو دبنقا" إن 4 من الرعاة أدخلوا أبقارهم يوم الأحد في مزرعة علي اأمد عيسى فى منطقة هشابة غرب قريضة وعندما حاول إخراجها أطلقوا عليه النار وأردوده قتيلا في الحال ومن ثم نهبوا حصانه والكارو. وقال الشاهد إن فزعا من الأهالي خرج وأحضر جثمان القتيل بينما رفضت الشرطة الخروج مع الأهالى لتعقب الجناة وإحضار الجثمان.

واعترفت الحكومة بارتفاع ظاهرة التفلت بدارفور وتوعدت بمواجهة الخارجين عن القانون في الصراعات القبلية بكل حسم وردع. وطالب رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان احمد التهامي فى ورشة حول (المصالحات القبلية) الإدارات الأهلية بالتبليغ عن أبنائهم المتفلتين سواء في الشرطة او القوات النظامية، ودعا إلى ضرورة نفى وسجن المتفلتين في حلفا، لمنع محاولات تحريرهم بواسطة ذويهم من داخل السجون بولايات دارفور.

من جانبها اتهمت قيادات الإدارة الأهلية حكومة الخرطوم بتعطيل قانون الإدارة الأهلية منذ عام 2009م وتقليص أدوارها، وانتقدوا الإسلاميين وسياساتهم في كسر هيبة القبائل لأن بنيتهم الفكرية تهدف إلى تدمير البلاد. وأكد المشاركون في ورشة بشأن المصالحات القبيلية تضاؤول دور الإدارة الأهلية لأن النزاعات اصبحت تحسم بقوة السلاح، وتحول الصراعات إلى مواجهات قبلية تتحكم فيها الجماعات المسلحة للقبائل التي تستخدم الأسلحة الثقيلة والأتوماتيكية الفتاكة. وأوصى المشاركون في الورشة بتضمين قانون الإدارة الأهلية في دستور السودان.


عودة الي النظرة العامة

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار السودان - مقتل نازح بمعسكرات قريضة والحكومة تعترف بارتفاع التفلت بدارفور والإدارة الأهلية تتهمها بكسر هيبتها وتدميرها في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع راديو دبنقا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي راديو دبنقا


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا