اخبار سوريا / سيريانيوز

اخبار سوريا الان - تشوركين: العصابات التي كان يمولها الغرب هي الآن على وشك الانهيار في حلب

>

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، الاربعاء, ان "العصابات التي كان يمولها الغرب هي الآن على وشك الانهيار في حلب"، عن إدانة موسكو لكل محاولات دعم المسلحين بخلفية سياسية، ورفضها تحقيق أي أهداف سياسية تحت ذريعة المساعدات الإنسانية

وذكرت وسائل اعلام، أن تشوركين أوضح تعليقاً على مشروع القرار الفرنسي - البريطاني المشترك حول حلب أن " 200 ألف مدني من المحاصرين في دير الزور يحصلون فقط على 1% من المساعدات الإنسانية فأين دور الأمم المتحدة؟".

وقال تشوركين "الغرب لم يتمكن من تنفيذ وعوده بفصل المعارضة في سوريا عن الإرهابيين"، مضيفا أن موسكو تشترط ذلك للاتفاق على وقف إطلاق النار في المدينة السورية.

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..

وكان اتفاقاً روسيا امريكيا في ايلول الماضي قضى بقيام واشنطن بالضغط على مجموعات المعارضة السورية للتنصل من التنظيمات الارهابية، الأمر الذي لم يتحقق، وسط اتهامات موسكو لواشنطن بمحاولة التنصل من الالتزام بتنفيذ الاتفاق.

وذكر تشوركين أن "العصابات التي كان يمولها الغرب هي الآن على وشك الانهيار في حلب"، مشيرا إلى أن "الجيش السوري حقق نصرا معنويا هناك".

وبدأ الجيش النظامي  هجومه  في شرق حلب, بالتعاون مع القوات المتحالفة معه, منتصف الشهر الحالي, لاستعادة تلك الأحياء وتضييق الخناق على الفصائل المسلحة, حيث تمكن من  بسط سيطرته على ثلث الأحياء الشرقية للمدينة,  وسط تزايد أعداد الفارين من تلك الأحياء عبر المعابر الإنسانية المحددة.

واتهم المندوب الروسي وسائل الإعلام الغربية بتزييف الحقائق في سوريا، ذاكرا تجاهل المجتمع الدولي المحاصرين في مدينة الموصل العراقية، بالإضافة إلى الأزمة اليمنية.

وأكد تشوركين أن روسيا تؤيد أية محاولة لدعم الجهود الإنسانية في حلب، مشيرا إلى أن موسكو تقدم المساعدات الإنسانية للمدنيين هناك.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت في وقت سابق من يوم الأربعاء إنها مستعدة لمرافقة وكالات الإغاثة إلى داخل أجزاء من شرق مدينة حلب التي تم إخراج المعارضين منها في الفترة الأخيرة لكنها أشارت إلى عدم تلقيها أي طلب من الأمم المتحدة أو أي جهة أخرى حتى الآن.

ومن جهته، كان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستيفان دي ميستورا، قال خلال كلمته في الجلسة، أن مبادرته بشأن حلب، لاتزال مطروحة، مشيرا إلى ضرورة السماح للأمم المتحدة وشركائها بالوصول إلى المدنيين في حلب.

ونوه دي ميستورا "الشهر الماضي اقترحت خطة شاملة لوقف العنف وخروج النصرة من شرقي حلب والمحافظة على السلطات المحلية هناك لكن لم نحصل على ضمانات بذلك.. المنطق العسكري هو السائد بين أطراف الصراع في حلب.. على مجلس الأمن أن يتحرك تجاه من يخرق القانون"، مؤكدا أن العنف في المدينة ليس من جانب واحد والقصف يطال البنى التحتية هناك.

وقال المبعوث الأممي إن 16 ألف شخص فروا من أحياء حلب الشرقية، وذكر أن تقارير عن اعتقال مدنيين في حلب بزعم علاقتهم بالمعارضة المسلحة.

بدوره أعلن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفين أوبراين، أن كل المبادرات التي تقدمت بها الأمم المتحدة لم تلق أي صدى، مشيرا، إلى أن المدنيين في حلب يقتلون يوميا ويعيشون في ظروف بالغة الصعوبة.

وأضاف أوبراين خلال الاجتماع "أطراف النزاع أظهروا أنهم غير مستعدين لأي حل سوى الحل العسكري.. لم تعد هناك أية مستشفيات تعمل في شرق حلب بعد أن تعرضت جميعها للقصف، كما نزح بسبب النزاع والقصف 70 ألف شخص داخل غرب حلب، كما أن حوالي 700 ألف شخص في سوريا تحت الحصار في مناطق أخرى غير حلب"."

وأضاف "الهلال الأحمر السوري يتجاوب مع مطالب اللاجئين في حلب منها تقديم المساعدات الطبية والغذاء.. يجب على الحكومة السورية أن تسمح للأمم المتحدة التحرك في حلب بسلام وأمان دون أية قيود غير مبررة لزيادة طاقاتنا للتجاوب مع الاحتياجات المتزايدة".

وأكد أن "أي خروج للمدنيين من حلب يجب أن يكون آمنا وطوعيا.. ويجب أن تتاح إمكانية العودة لكافة المدنيين إلى منازلهم بكرامة بعد تحسن الظروف".

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا يوم الأربعاء، بطلب من فرنسا بشأن الوضع المتدهور شرق حلب.

وتشهد الاحياء الشرقية في مدينة حلب تصعيدا في عمليات القصف, ماادى الى سقوط عشرات الضحايا وخروج مشاف عن الخدمة, حيث وصفت مصادر معارضة مايجري بحلب بالمجزرة, متهمة الطيران النظامي والروسي بالمسؤولية عن ذلك.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا