اخبار سوريا / سيريانيوز

اخبار سوريا الان - حجاب يلتقي اوغلو .. ويتفقان على أمور بشأن حلب

>

 اتفق المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، رياض حجاب، مع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، مساء يوم الاربعاء, على على ضرورة وقف إطلاق النار بشكل فوري، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب وزيادة دعم "الجيش الحر".

وقال حجاب, خلال لقاء جمعه بالوزير, بحسب موقع الائتلاف الالكتروني,  ان "عملية درع الفرات أحيت الأمل لدى السوريين بإمكانية إنشاء منطقة آمنة تحميهم من القصف العشوائي وتوفير الحماية لهم", وكنا نتكلم عن عجز المجتمع الدولي واليوم نتحدث عن شلل دولي تام إزاء الانتهاكات المروعة التي ترتكبها القوات النظامية والروسية والإيرانية".

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..
 

 

وكان الجيش التركي بدأ عملية "درع الفرات" في شمال سوريا يوم 24 آب الماضي، حيث تمكنت فصائل معارضة سورية, مدعومة من تركيا, من السيطرة على عدة مناطق ابرزها جرابلس ودابق , كما فرضت حصارا من الغرب على الباب.

وكانت مصادر دبلوماسية  افادت, في وقت سابق, لوكالة الاناصول, ان جاويش أوغلو، بحث مع حجاب التطورات في سوريا عامة ومدينة حلب .

وأوضحت المصادر أن الجانبان تبادلا وجهات النظر حول ضرورة وقف إطلاق النار بشكل فوري، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب، إلى جانب الجهود المبذولة في سبيل إيجاد حل سياسي للنزاع في البلاد.

وجاء اللقاء  عقب اجتماعات جرت بين الجانب الروسي وفصائل عسكرية في حلب منذ ايام, برعاية تركية, دون التوصل لنتائج ملموسة.

وتشهد الاحياء الشرقية في مدينة حلب تصعيدا في عمليات القصف, ماادى الى سقوط عشرات الضحايا وخروج مشاف عن الخدمة, حيث وصفت مصادر معارضة مايجري بحلب بالمجزرة, متهمة الطيران النظامي والروسي بالمسؤولية عن ذلك.

وبدأ الجيش النظامي  هجومه  في شرق حلب, بالتعاون مع القوات المتحالفة معه, منتصف الشهر الحالي, لاستعادة تلك الأحياء وتضييق الخناق على الفصائل المسلحة, حيث تمكن من  بسط سيطرته على ثلث الأحياء الشرقية للمدينة,  وسط تزايد أعداد الفارين من تلك الأحياء عبر المعابر الإنسانية المحددة.

 

سيريانيوز


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا