الارشيف / أخبار اليمن / اليمن العربي

العربي: الحوثيون يستخدمون معارضيهم كدروع بشرية بوضعهم في مواقع عسكرية

>

دأبت الجماعة المتمردة منذ بداية انقلابها على استخدام معارضيها كدروع بشرية، ووضعهم في مواقع عسكرية، يتوقع تعرضها للقصف أو لهجمات المقاومة الشعبية والجيش الوطني.

وأوضحت صحيفة "الوطن" الصادرة اليوم الأربعاء - اطلع عليها "اليمن العربي"، أن ذلك على غرار ما قاموا به في أواخر ديسمبر من العام الماضي مع الصحفيين عبدالله قابل ويوسف العيزري، بعد اعتقالهما بتهمة مناوءة السلطة الانقلابية، ووضعوهما في أحد المواقع العسكرية في صنعاء، ما أدى إلى استشهادهما. 

وبحسب المصادر، فإن طرفي التمرد دأبا بصورة مستمرة إلى تخزين أسلحة ومعدات عسكرية في مواقع مدنية، رغم ما يمثله ذلك من خطر داهم على حياة السكان، واستخدام مواقع أخرى ثكنات عسكرية، مثلما فعلوا أوائل العام الحالي من تخزين أسلحة في أحد دور رعاية المكفوفين في العاصمة، وهي الخطوة التي أدانتها الأمم المتحدة ودعت إلى الكف عن تهديد حياة الأبرياء.

 

أشار محللون سياسيون إلى أن الانقلابيين يتبعون نفس التكتيك الذي يمارسه الدواعش، باستغلال السكان المدنيين كدروع بشرية، للحيلولة دون وقوع غارات جوية، مشيرين إلى أن الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف العربي لاستعادة الشرعية أسهمت في تدمير مقدرات الجماعة الانقلابية، ودفعتها إلى البحث عن طرق لإيقافها بأي طريقة. مستدلين على ذلك بأن قادة الميليشيات وضعوا وقف الغارات كشرط أساسي لقبولهم الدخول في أي حوار لإنهاء الأزمة. وأكدوا بأن الحوثيين اعتادوا اللجوء إلى هذا الأسلوب في محافظة الحديدة بالذات، لما تمثله من أهمية حيوية لهم، بوصفها الميناء الوحيد الذي لا زالوا يسيطرون عليه، ويحاولون عبره تسلم الأسلحة التي تهربها لهم إيران.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#
#

قد تقرأ أيضا